سفينة “ستينا دريلشيب” العملاقة تصل سواحل العرائش للتنقيب عن الغاز

وصلت سفينة الحفر العملاقة “ستينا فورث دريلشيب” إلى سواحل مدينة العرائش، حيث من المقرر أن تتولى الشركة “اينيرجين” مهمة تشغيل رخصتي التنقيب عن الغاز في هذه المنطقة.

ووفق ما أعلنت عنه صحف اسبانية، فإن سفينة الحفر العملاقة “ستينا فورث” التابعة لشركة “ستينا دريلينغ” حصلت على مهمة حفر جديدة في هذه المنطقة بناء على اتفاقية شراكة بين شركة “شاريوت” وشركة “اينيرجين”والتي تشمل تشغيل تراخيص التنقيب في منطقتي ليكسوي وريصانة بالعرائش.

وتمتلك “اينيرجين” الآن نسبة 45% و37.5% في رخصتي ليكسوي وريصانة على التوالي، وهي المسؤولة عن تشغيلهما وفي إطار الصفقة، استلمت “شاريوت” مبلغا نقديا مقداره 10 ملايين دولار كجزء من الصفقة.

ومن المقرر أن تجرى حملة الحفر والاختبار في الربع الثالث من عام 2024، والتي ستزيد من تقييم موارد الغاز الحالية،.. بما في ذلك اختبار التدفق، وتستهدف الموارد المحتملة غير المكتشفة للنظر في زيادة تطوير غاز أنشويس إلى أكثر من 1 تريليون قدم مكعب.
”.

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. اذا لقاو الغاز اش استفدنا احنا و اذا ما لقاوهش اش خسرنا احنا البوطا غادي تزاد لقاوه ولا ما لقاوهش بغيتهم ما يلقاوه ان شاء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى