جمعيات حقوقية اسبانية تندد باستغلال البوليساريو للأطفال القاصرين

هبة بريس_ الرباط

بعد تمادي جبهة العار في تبنيها لسياسة ارغام الأطفال الصغار على حمل السلاح واستغلالهم عسكريا واجتماعيا، جاء الدور لاستغلالهم سياسيا في برامج عطل السلام، وهو ما جعل جمعيات حقوقية اسبانية تندد بالأمر متهمة جبهة البولساريو بعدم الالتزام باللوائح الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان.

وشددت جمعيات حقوقية من المنددة ببرنامج عطل السلام للبوليساريو، (شددت)، على أن هذا الأخير ينتهك في ملف واحد جميع مواد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وحقوق الطفل”، معربة عن قلقها إزاء ممارسات هذا البرنامج التي تحول إلى آلية تنتهك حقوق الأطفال والنساء المعنيين، مشيرة إلى أن السنة تم رصد وتسجيل حالات اختطاف في صفوف النساء، وأنها رفعت دعوى في محكمة دستورية لاتهام 22 عضوا في جبهة البوليساريو، بعضهم مسؤولين رفيعي المستوى، بتهمتي الاتجار بالبشر وتزوير الوثائق في إسبانيا.

إلى ذلك، وصف المنددون،  البرنامج بأنه مجرد عمل يخص جبهة البوليساريو وحركة التضامن، التي تفشل بشكل منهجي في الالتزام بتعليمات الترخيص بتصاريح الإقامة المؤقتة للقاصرين الذين يتم استخدامهم كأدوات للقيام بالعمل الدعائي السياسي، وهو أحد معاني الطفل المجند.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى