تأجيل محاكمة سارقي تحف ثمينة بضريح مولاي إدريس بفاس

ع محياوي _ هبة بريس

أجلت المحكمة الابتدائية بفاس، تطبيقا لمقتضيات المادتين 216 و 217 من قانون المسطرة الجنائية ، النظر في ملف ستة متهمين حول السرقة التي تعرض لها ضريح مولاي ادريس، قبل تسع سنوات.

ويتعلق الامر بسرقة تحف تاريخية نادرة من ضريح مُؤسس أول دولة إسلامية بالمغرب ادريس الأول و للسلطان مولاي اسماعيل و يبلغ عمرها العديد من القرون.

و تتمثل التحف المسروقة في تحفة تركية “حسكة” وساعة خشبية أثرية وكسوة للضريح مهداة من الشريف الإدريسي عبد الرحمان بن الحسين الإدريسي، وكؤوس زجاجية تعود إلى عهد السلطان مولاي إسماعيل علاوة على 20 زربية وبعض الستائر التقليدية النفيسة.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. يجب إنزال أقصى العقوبات بهؤلاء المجرمين ،ترى لماذا تأخر النطق بالحكم كل هذه السنين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى