صحيفة: الـocp دفع مبلغا ضخما مقابل استعادة سفينة “الفوسفاط” المحجوزة

هبة بريس

كشفت صحيفة “جون أفريك” الفرنسية، أن المكتب الشريف للفوسفاط، دفع مبلغا مهما مقابل استعادة سفينة “تشري بلوسوم” التي كانت مُحملة بالفوسفاط المغربي والتي تم حجزها بجنوب افريقيا.

وذكرت الصحيفة الفرنسية، أن المكتب الشريف للفوسفاط، دفع مبلغ قدره 79 ألف دولار (أي 750 ألف درهم) للشركة المنظمة للمزاد العلني بجنوب افريقيا لاستعادة حمولة الفوسفاط المحجوزة والتي بلغت 55 طن.

وأضافت الصحيفة، أن جبهة البوليساريو التي تحركت لعدم اعادة الشحنة المحجوزة للمغرب، سعت الى فتح مزاد علني لبيع حمولة الفوسفاط، غير أنها لم تنجح في ايجاد الزببناء، مشيرة الى أن قيمته المالية بلغت حوالي 9.4 ملايين درهم (مليون دولار).

وأعلن المكتب الشريف للفوسفاط، قبل أيام استعادة الباخرة المخصصة للحمولات “شيري بلوسوم” التي تم حجزها بصفة غير قانونية في فاتح ماي 2017 بجنوب إفريقيا، المياه الإقليمية الجنوب إفريقية.

وذكر المكتب في بلاغ له، أنه في شهر يوليوز 2017، وإثر قرار قضائي ذي طابع سياسي ويفتقد لأي سند قانوني، رفضت المجموعة المشاركة في إجراءات قضائية صورية، وفي غياب خيارات، أصدرت المحكمة الجنوب إفريقية حكما غيابيا وبلا أساس يمنح ملكية الشحنة جبهة االبوليساريو المزعومة ، و بعد تأكده من عدم قدرة هذه الأخيرة، بعد ثمانية أشهر، على إيجاد مشتر يقر لها بأي حق في الشحنة، تقدم مالك الباخرة بطلب بيع قضائي للشحنة قصد تحرير باخرته.

وأوضح البلاغ أن عملية البيع القضائي التي تلت ذلك انتهت مجددا بالفشل، إذ لم يقبل أي فاعل بأن يكون شريكا في هذا الانتهاك الخطير للمبادئ الأساسية للقانون، والذي يهدد حرية التجارة الدولية.

وأشارت مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط في ذات البلاغ إلى أن المزاد الذي قامت به جنوب إفريقياكان مصيره الفشل، مجددة إدانتها للحجز بوصفه “انتهاكا خطيرا للمبادئ الأساسية للقانون وتهديدا لحرية التجارة العالمية”، قبل ان تستنكر أيضا ما وصفته بـ”العمليات التي من شأنها الإضرار بالساكنة المحلية التي تعتبر المستفيد الأول من نشاط المجموعة بالمنطقة”، مجددة “التزامها اللامشروط إزاء هذه الساكنة”.

و في هذا الصدد ، قال عثمان بناني سميرس، النائب التنفيذي للرئيس والمستشار العام لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط “اليوم وبعد محاولات فاشلة لبيع الشحنة، فإن رفض جميع المشترين المحتملين لحيازة هذه البضاعة يعد دليلا واضحا لا يقبل الجدل على عدم شرعية الملكية التي منحتها محكمة بورت إليزابيث للبوليساريو”.

وفي هذا السياق، وقصد تحرير الباخرة، قام مالكها بحيازة الشحنة بعد تحمله لتكاليف السلطة القضائية فقط وأعادها إلى مالكها الشرعي فوسبوكراع مقابل دولار رمزي.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
5

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. الشعب كله يتسأل لماذا هذا الذل؟؟؟
    ولماذا لا نحتجز بدورنا كل باخرة في ملك جنوب افريقيا تمر بالمياه الاقليمية للمغر؟؟
    ام اننا ضعفاء الى هذا الحد يا ترى ؟؟؟
    كفانا من الذل والهوان يا مغاربة . فقوا من الغلبة

  2. كيحتقرو غير المغر ب محيت عارفينو أهل الكرم وماعندوش أهل الكرم كيصلح مع أهب الكرم مشي مع أهل الحشاوي

  3. هه هل تعلموا ان حسب الأخبار فإن القيمة هي ٥٣ مليار ما يكفي لتشغيل ٥٩ إطار عالي بحالي مشومر بأكثر من ١٥٠٠٠ درهم لمدة ٥ سنوات

  4. اصلا ما كان يجب لهذا الفوسفاط الخام ان يخرج من البلد
    لماذا لا يتم جلب تلك الشركات المصنعة الى داخل البلد فنربح منها مرتين وتحل جانبا كبيرا من مشكل البطالة ؟

  5. لماذا لا يكون تصعيد في الكلام و نعتبر جنوب إفريقيا قراصنة.هناك أمور تحبك في الخباء لا نعلمها مثل بيع سهام إليهم وهم يكنون العداء إلينا…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق