تزكية “العجلي” للانتخابات الجزئية بفاس تغضب المنخرطين

هبة بريس – فاس

يسود تذمر واسع داخل حزب التجمع الوطني للأحرار بدائرة فاس الجنوبية، بسبب تزكية خالد العجلي، للترشح لانتخابات الجزئية المزمع تنظيمها يوم 23 أبريل، بعد شغور المقعد البرلماني بقرار من المحكمة الدستورية.

وقالت مصادر مطلعة للجريدة على أن عددا من منخرطي الحزب بذات المنطقة، عبروا عن غضبهم من تزكية خالد العجلي وفرضه على أعضاء الحزب دون استشارتهم أو الآخذ برأيهم، بالرغم من أن الحزب يضم داخل صفوفه مجموعة من الأطر مثل يونس الرفيق وسفيان الدريسي.

وأضافت ذات المصادر، على أن منخرطي الحزب كشفوا خلال جلسات رمضانية عن رفضهم تزكية “خالد العجلي” للانتخابات الجزئية دون التعبير عن ذلك جهراً عبر تدوينات أو مراسلات لقيادة الحزب خشية من معاقبتهم أو تصنيفهم في خانة المعارضين من طرف القيادة المحلية بفاس.

ويعتبر منخرطو الحزب أن يونس الرفيق رجل تواصل بامتياز وفعال حزبياً وسياسياً، كما أنه يحاول خلق ديناميكية عمل جديدة بالعاصمة العلمية عبر تشجيع المشاريع التنموية والانخراط فيها .

وبالنسبة لسفيان الدريسي، فيعتبره منخرطو الحزب من الطاقات الشابة التي تعمل بجد واجتهاد كما أنه من عائلة فاسية عريقة وعلى دراية كبيرة بمشاكل المدينة أكثر من غيره، كما أنه يتوفر على شعبية كبيرة بمدينة فاس.

وتروج أخبار داخل الصالونات السياسية بفاس على أن البرلماني التهامي الوزاني عن حزب التجمع الوطني للأحرار هو من دفع بالمعني بالأمر للترشح للانتخابات الجزئية ضداً على رغبة المنخرطين الذين يعتبرونه شخصاً غريباً عنهم وعن أنشطتهم، مطالبين بالتراجع عن هذا القرار.

وهدد عدد كبير من الغاضبين بعدم الانخراط في عملية الدعم والمساندة خلال الحملة الانتخابية لدعم مرشحهم المفروض عليهم ما لم يتم العدول عن قرار التزكية.

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. بالرغم من أن الحزب يضم داخل صفوفه مجموعة من الأطر مثل يونس الرفيق وسفيان الدريسي

  2. يونس الرفيق من اسرة عريقة معروفة بعلمها وطاقاتها المتعددة ومهندس دولة ابان عن حنكة كبيرة في التسيير والتدبير. وهو رجل متواضع ونظيف على جميع المستويات ومستوى عالي في التواصل وحل المشاكل

  3. سفيان الدريسي من الطاقات الشابة و هذا نراه في الواقع بمساعدته لجميع المواطنين حياك الله أيها الشاب النظيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى