وجدة .. إقبال منقسم بين الفضاءات التجارية الكبرى والأسواق

هبة بريس : وجدة

كثيرة هي الأسواق والفضاءات التجارية الكبرى التي تزخر بجميع أنواع السلع، كلها تعتبر متنفسا يرتاده العديد من المواطنين لقضاء حاجياتهم بإختلاف أوضاعهم الاجتماعية، إلا ان عدد المقبلين على الفضاءات التجارية الكبرى ليسوا هم انفسهم الذين يقبلون على الأسواق، خاصة ونحن على مشارف عيد الفطر المبارك وما يلزمه من ملابس للأطفال ويبقى ذلك رهين القدرة الشرائية لكل فرد .

وخلال جولة موقع “هبة بريس” بالمدينة ، لاحظنا إقبال المواطنين على الفضاءات التجارية الكبرى المتواجدة على أطراف المدينة مقابل الإقبال على الاسواق التجارية المتمركزة وسط وجدة جد متوسط.

ولمعرفة الأسباب الكامنة لخلل المنظومة التجارية استفسرنا المواطنين، حيث اغلبهم يفضلون شراء ملابس العيد من الفضاءات التجارية الكبرى، نظرا للجودة والثمن المناسب الى حد ما، مع توفر على باحات لركون السيارات، بالإضافة الى المرونة في الأداء وتغيير المنتوج، حرية في الاقتناء وحرية في الانسحاب دون حرج، وكذلك التواصل داخل المحلات التجارية محكوم بضوابط وخبرة نسبيا أعلى من غيرها من الأماكن.

في المقابل، نرى المعاملات التجارية بالأسواق جد متوسط، حيث يرجعها المرتادين للتسوق في عدم الاقبال عليها نظرا لغلاء الأسعار والتضارب في الاثمنة ونقص في الجودة، مع عدم مهنية بعض الباعة في التعامل مع الزبائن .

ويبقى الإختيار بيد المواطن سواء بالإقبال على الفضاءات التجارية الكبرى أم على الأسواق على اختلافها ولكن تبقى القدرة الشرائية للفرد هي الفيصل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى