هل تنازل العرب والمسلمون عن الأقصى ؟

قال الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، “نحن نعيش رمضان بين البكاء والدعاء”،

وفي جواب له حول تنازل العرب والمسلمون عن دفاعهم عن الأقصى، قال رائد صلاح، “كشعوب لم تتنازل، فهي لا تزال صاحبة ضمير حي، لاتزال صاحبة فطرة إيمانية تشدها الى المسجد الأقصى المبارك حتى لو كانت هذه الشعوب تعيش في الصين”.

وحول دور المؤسسات العربية الدولية كمنظمة التعاون الإسلامي والجامعة العربية وغيرها من المؤسسات، أبرز المتحدث الذي . حل ضيفا على “بودكاست ذوو الشأن” مع الإعلامية بقناة الجزيرة خديجة بن قنة أبرز المتحدث ذاته، أن هذه المؤسسات تعيش أزمة مبدئية “لأنها لا تعكس ضمير الشعوب المسلمة والعربية، وما دامت لا تعكس هموم الشعوب وضميرها لن ننتظر منها أن تعكس هموم القدس والمسجد الأقصى المبارك ولا عدالة القضية الفلسطينية”.

وأضاف أن هذه المؤسسات ” لا تزال تحت سقف الخطابات والقرارات التي تولد ميتة”، وتابع أن هذه المؤسسات ما دامت لا تعكس هموم شعوبها لن يأتي يوم تعكس فيه حقيقة هم القضية الفلسطينية والقدس والمسجد الأقصى

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. السؤال الذي يتجنب الكل طرحه هو : ماذا كانت حماس ميليشية ايران تسعى اليه لما قامت بمهاجمة اسراءيل؟ و لماذا،رغم الدمار و عدد الشهداء ، لم ترد الافراج عن الرهاءن؟

    1
    1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى