الثلوج تزين مدينة إفران الساحرة في عز فترة الجفاف

غيرت مدينة إفران خلال ليلة أمس في منتصف الليل، من لونها لتتوشح بالرداء الأبيض الذي كسا شوارعها وأشجارها وأسطح بناياتها وغاباتها الكثيفة التي تمتد من مدخلها إلى أبعد نقطة في اتجاه ميشلفين أو جبل هبري أو طريق أزرو.

هذا المزيج من الجمال الطبيعي الرائع يمنح المدينة، التي صممت على الطراز الأوروبي، كل فصل شتاء لقب “سويسرا المغربية”.

وخلال هذه السنة وبالموازاة مع فترةةالجفاف التي تعرفها البلاد نظرا لعدم تساقط الامطار في وقتها المبكر، تستعد سويسرا المغرب لاستقبال آلاف الزوار من مختلف المدن المغربية خلال نهاية الاسبوع، الأمر الذي يجعل منها الوجهة السياحية رقم واحد بالمغرب خلال هذه الفترة من سنة 2024.

واستعدادا لاستقبال زوار المدينة، جندت سلطات عمالة إقليم إفران، خلية اليقظة التي تتكون من عشرات المصالح، و على رأسها مديرية التجهيز التي شرعت آلياتها في فتح مختلف المعابر والمسالك الطرقية التي تربط الإقليم بالمدن المجاورة وبتعليمات عامل الأقلبم العين التي لاتنام حيث يصنفه الرأي العام من أجود العمال نظرا لعمله المتواصل اليومي، عامل لا يكتفي بالجلوس في مكتبه تراه هنا وهناك يتحرك باستمرار يتفقد ساكنة المناطق المتضررة من الجفاف من البرد وعطفه على الفقراء زد على ذلك أخلاقه العالية .

يشار إلى أن مدينة إفران ، تتربع في أعلى جبال الأطلس المتوسط على ارتفاع 1650 متر فوق سطح البحر الأبيض المتوسط ، هذا الأمر يجعلها ضمن مناطق المملكة التي تشهد أكبر قدر من التساقطات الثلجية خلال كل فصل شتاء. إضافة إلى أنها منتشية بعبق أشجار الأرز والصنوبر البحري والبلوط الأخضر ، الممتدة على غابة تصل 116 ألف هكتار.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. إنها فعلا مدينة رائعة. والاروع هو اني قرأت بأن يشرف عليها عامل صادق محب لعمله غيور على هدا الوطن الحبيب العزيز علينا له مني الاف التحيات والإحترام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى