العفو الدولية : “قمع مستمر دون هوادة” في الجزائر

اتهمت منظمة العفو الدولية، السلطات الجزائرية بمواصلة “قمع الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي” بعد خمس سنوات من انطلاق حركة الحراك الاحتجاجية في البلاد.

وقالت المنظمة إن السلطات تواصل استهداف الأصوات المعارضة الناقدة، سواء كانت من المحتجين أو الصحفيين أو أشخاص يعبرون عن آرائهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

وصعدت السلطات قمعها للمعارضة السلمية، حسبما تقول المنظمة، بعد توقف الحراك الشعبي بسبب جائحة كوفيد في 2020، واعتُقل مئات الأشخاص واحتجزوا تعسفيا.

وأوضحت العفو الدولية أن عشرات المحتجين السلميين والصحفيين والنشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان لايزالون يقبعون خلف القضبان لانتقادهم السلطات.

وقالت هبة مرايف، مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية: “إنها لمأساة أنه بعد خمس سنوات من نزول حشود من الجزائريين الشجعان إلى الشوارع للمطالبة بالتغيير السياسي والإصلاحات، تواصل السلطات شن حملة قمعها المروعة”.

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. و ماذا نسمي ما قامت به السلطات المغربية في حق أساتذتنا 😂 تبا لإعلام يسلط الضوء على مشاكل الناس و يغض البصر عن مشاكلنا 🖕

  2. اتهمت منظمة العفو الدولية السلطات الجزائرية بمواصلة قمع الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي بعد خمس سنوات من انطلاق حركة الحراك الاحتجاجية في البلاد..

  3. المواطن الغيور لامقارنة بين الكبرنات الجزاءرية الدي يقمع الشعب كله والمغرب ومشكلة التعليم الدي استفادة وبشهادة اسرة التعليم ياغيور على وطنه اتقي الله من الفتنة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى