الحكومة تعلن عن قراراتها بعد أن وصل الحوار مع الطلبة إلى الباب المسدود

أعلنت الحكومة، أن حوارها مع طلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان المضربين، وصل إلى الباب المسدود، وهو ما جعلها تتخذ جملة من القرارات.

وأعلن عن هذه القرارات من طرف وزيرا التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، ووزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد أيت الطالب، في ندوة صحفية بالرباط، اليوم الخميس 22 فبراير 2024.

وقال الوزير عبد اللطيف ميراوي، إنه سيتم الإعلان عن نتائج الامتحانات الكتابية والتداريب الاستشفائية بالنسبة للفصل الأول على أن يتم تنظيم دورة استدراكية في آخر الموسم الجامعي.

أما بخصوص الفصل الثاني، كشف الوزير أن الدروس والتداريب الاستشفائية ستبدأ مباشرة بعد نهاية امتحانات الدورة الأولى.

ويتوجب على الطلبة المعنيين، يقول عبد اللطيف ميراوي، التوجه إلى ميادين التداريب الاستشفائية مباشرة بعد إعلان لوائح توزيعهم على هذه الميادين، وفي حال تسجيل ثلاث غيابات يُعتبر التدريب غير مستوفى.

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. يبدو أن الدروس والتداريب الاستشفائية ستبدأ مباشرة بعد نهاية امتحانات الدورة الأولى

  2. كلهم يبحثون عن تريب فيه يومين فقط في الشهر حتى يتسنى لهم الاستعداد للامتحان .لا يريدون المستشفيات الكبرى للتكوين بحجة أن فيها تكوين شاق ومتعب . فهمهم الوحيد هو الامتحان الكتابي فقط. اما التكوين فلا يريدون

  3. استخدام اسلوب التهديد والوعيد هو أسلوب ينافي مضامين الدستور والمواثيق الدولية لحقوق الانسان الدي يعتبر المغرب رئيسها في الامم المتحدة وهدا الاسلوب ضد حرية الرأي الغالبية طلبة الطب في بلادنا هو فشل دريع للوزارة الوصية في معالجة هدا الملف وهو ما يستدعي تقديم استقالته ا في اقرب الآجال…

    1
    2
  4. الفشل في إيجاد الحلول يحتم على المسؤول طلب الاستقالة. لكننا نجده بعكس ذلك يتشبث بالكرسي ويفكر في استعمال السلطة والشطط كحل للحفاظ على منصبه وليس كحلا للمشكل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى