المدير الاقليمي للتعليم ببرشيد لـ”هبة بريس”: هذه حقيقة مُمْتطي ظهر الحمار

محمد منفلوطي - هبة بريس

تفاعلا مع ما باتت تعرف بـــــــ”واقعة الحمار”، كشف المدير الاقليمي للتعليم بمدينة برشيد أن التلميذ الذي ظهر جليا في الشريط المصور الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي وهو يمتطي ظهر الدابة ليس هو من قام بالواقعة، بل كان يحاول إخراجها من داخل أسوار المؤسسة إلى خارجها رفقة عدد من زملائه، مشيرا أن واقعة ادخال الدابة إلى ساحة المؤسسة شارك فيها عدد كبير من التلاميذ استغلوا غياب حارس الأمن الخاص المفروض فيه أن يكون مرابطا على باب المؤسسة وقت الدخول والخروج ليقوموا بإدخالها من الشارع إلى ساحة المؤسسة، مضيفا ان الأمر لايعدو أن يكون سوى طيشا للشباب لاعلاقة له بما تم تداوله على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي كون أحد الأساتذة هو من طالب التلميذ بإحضار ولي أمره.

وأضاف المســـــؤول الإقليمي للتعليم في اتصال هاتفي بـــ”هبة بريس” أن إدارته قامت بتشكيل لجنة إقليمية مباشرة بعد الواقعة للوقوف على كافة الحيثيات متعهدا باتخاذ الإجراءات اللازمة ضد كل من تبث إخلاله بواجبه المهني.

عثمان السلومي الكاتب الاقليمي للجامعة الحرة للتعليم بسطات، وفي اتصال هاتفي ، حذر من تداعيات هذه المشاهد التي باتت تعرفها المؤسسات التعليمية، واصفا إياها بالانفلاتات التي انعكست سلبا على السير العادي للعملية التعليمية التعلمية، سواء تعلق الأمر على حد وصفه بظاهرة العنف التي لازالت تعكس اشكالية الحد منها رغم سيل المذكرات التي أصدرتها الوزارة الوصية على القطاع في الآونة الاخيرة أو تعلق الامر بواقعة الحمار، مشيرا أن ماعرفته مدينة خريبكة مؤخرا من أحداث تحولت إلى قضية وطنية وما شهدته مدينة برشيد يعكس بالملموس يضيف السلومي، ان كل الاجراءات التي قامت بها الوزارة باءت بالفشل ولم تكن بالنجاعة المطلوبة، وبالتالي أصبح من الضروري التفكير في أساليب وطرق أخرى من شأنها ان تضع حدا لمثل هذه الظواهر الخطيرة وتعيد الامن والطمأنينة والكرامة للمؤسسات التعليمية والعاملين بها.

ما رأيك؟
المجموع 9 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تحقيق بشأن الحمار عوض التحقيق بشأن انحطاط سلوك التلاميذ و انحدار المنظومة التربوية إلى الهاوية بشكل تراجيدي. المدير الإقليمي مثل رؤسائسه لغبائهم كيشدّو البردعة و يخلّيو البغل كما يقول المثل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق