زين العمر : “ما كنت متخايل يجي النهار وخيي يغدر فييّ”

القسم الفني: هبة بريس

أثار الفنان اللبناني زين العمر جدلا واسعا بمنصات التواصل الاجتماعي، عقب نشره صورة شقيقه “إيلي”، مرفقًا إياها بكلامٍ حول غدر الأقرباء.
 
وكتب العمر على صورة شقيقه، التي نشرها عبر حائطه الفايسبوكي: ” ما بتيجيك الضربة إلا من القريب! ما كنت متخايل يجي النهار وخيي يغدر فييّ،ما رح مرّءلك ياها على خير يا إيلي !!”.
 
وتداول العديد من النشطاء تدوينة الفنان اللبناني على نطاق واسع، متسائلين عن السبب الذي جعل زين العمر يخرج بهذه التدوينة.

تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على Google News تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على WhatsApp

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. (سينما شعب) فيلم لبناني “الصفقة 1982” هو مجرم خطير، أما هى ففتاة بريئة، يقوم الرجل بخطف الفتاة من أجل عقد صفقة عمره، يجرجرها في البراري، ويعرضها لأهوال شتى، تقوم الشرطة بمطاردة المجرم، كما أن هناك عصابة من الأشرار، تعيش معه كافة المتاعب التي يعانى منها، فالجو مكفهر، والأمطار شديدة. ﺇﺧﺮاﺝ: سمير الغصيني، عادل سابا “مخرج مساعد” ﺗﺄﻟﻴﻒ: سمير الغصيني “قصة وسيناريو وحوار”، طاقم العمل: أنطوان حجل، أنطوان كرباج، رولا حمادة “رلى حمادة” ناديا حمدي، جوزيف جبرائيل، علي دياب .. فيلم الثاني
    “فريدا” الفيلم الذى يحكى عن السيرة الذاتية للحياة الجريئة والمثيرة للجدل للفنانة التشكيلية المكسيكية فريدا كاهلو، ويكشف عن مواقفها الفنية والسياسية والجنسية فيتعقب حياتها منذ أن كانت تلميذة فى مدينة مكسيكو سيتى فى مطلع عشرينات القرن الماضى، ثم غرامها وزواجها من الرسام دييجو ريفيرا الذى يلعب دوره الفنان ألفريد مولينا وكان يكبرها بـ21 عاماً، وتطور حياتها لتصبح رسامة، وانتشار شهرتها وتدهور صحتها حتى وفاتها عام 1954 عن عمر ناهز 47 عاماً. من بين عشرات الأفلام التى برعت فيها النجمة سلمى حايك، يظل فيلم “فريدا” محطة مهمة فى حياتها الفنية وهو الدور الذى رشحها لجائزة الأوسكار أفضل ممثلة عام 2003، وحاز على إعجاب الكثير من النقاد والجمهور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق