“مسرحية حفيد مبروك” في جولة وطنية بجهة درعة تافيلالت

أنهت فرقة مسرح الحال، جولتها المسرحية الجديدة، بجهة درعة تافيلالت، بعرض مسرحيتها “حفيد مبروك” لمخرجها الفنان عبد الكبير الركاكنة، ومؤلفها الفنان الكبير الراحل عزيز موهوب.

هذا العمل المسرحي، الذي حقق متابعة جماهيرية عريضة خلال عروضه الوطنية السابقة، هو بدعم من وزارة الشباب والثقافة والتواصل، وبشراكة مع مسرح محمد الخامس وبتعاون مع المديرية الجهوية لقطاع الثقافة لجهة درعة تافيلالت.

وقد شملت هذه العروض المسرحية، مدن الراشدية يوم الجمعة 19 يناير 2024، و الريساني يوم 20 يناير، وقلعة مكونة يوم 22 من نفس الشهر، فضلا عن مدينة ورزازات في الثالث والعشرين من نفس الشهر.

وتوجت هذه الجولة المسرحية الناجحة، بعرض جميل وممتع، احتضنه المركب الثقافي بمدينة زاكورة يوم 24 يناير، لتحقق الجولة رهانها الفني والفرجوي الممتع.

وعرفت كل هذه العروض، التي أقيمت في الساعة السابعة مساء، بنفس الحماس والطموح وحب الجمهور للمسرح، متابعة قياسية من قبل الجمهور، حيث امتلأت كل القاعات التي كانت تعرض فيها المسرحية، رغم برودة الطقس.

عبد الكبير الركانة في تصريح بالمناسبة، أكد أن مختلف العروض، عرفت إقبالا كبيرا من قبل الجمهور في هذه الجهة العزيزة، موضحا أن ذلك يبرز الإعجاب الكبير للجمهور بهذه المسرحية الفرجوية العائلية خاصة، وللمسرح عامة.

كما أثنى بالمناسبة، على وعي الجمهور، وحسه الإبداعي والمسرحي الكبير، سواء من خلال التفاعل، أو من خلال متابعة مختلف العروض باهتمام كبير، حتى اخر مشهد من المسرحية، منوها أيضا بالدور الكبير الذي قامت به مختلف الجهات لإنجاح العروض من مسؤولين ثقافيين، وسلطات محلية وإعلاميين، وفعاليات جمعوية.

وأعرب الفنان الركاكنة عن اعتزازه الكبير بحب الجمهور، في مختلف محطات الجولة، والجولات والعروض السابقة لحفيد مبروك، واعدا بالاستمرار وبذل مزيد من الجهد، رفقة فريق المسرحية، لتحقيق أفق انتظار الجمهور خلال العروض والأعمال المقبلة لفرقة مسرح الحال.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. عن التخلف و كرة القدم قال الراحل المهدي المنجرة أن تفوز على مصر لا يختلف أن تفوز هي كذلك الجزائر و تونس و ليبيا فلا فائدة من الغليان و التشافي فنحن كلنا متعادلون في التخلف و الأمية و الجهل و ضعف الصحة و التعليم و إنتشار البطالة كرة قدم مجرد لعبة و التخلف يرى كرة قدم كل شيء و هي في الأصل لا شيء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى