تخريب سوق للسمك في “بني حسان” نواحي تطوان بحجة “المقاطعة”

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. مقاطعة المنتوجات هو الاعراض عن اقتنائها الى حين اخفاض المنتج الثمن ليكون في متناول العامة من الناس وما نراه الان تمحور هذا المفهوم وتحول الى فوضى وعبث وتخريب نعم الله ودوسها بالاقدم وضياع ارزاق البسطاء من بائعي السمك الفقراء الذين يمتهنون هذه الحرفة وكلنا نعرفهم في احيائنا .ما نراه يستحق ان تتدخل السلطة القضائية المختصة لتحريك المتابعة القضائية في حق المخربين وانزال العقوبات والجزاءات القانونية في حق المخربين . ما وقع في السوق وهو مكان عمومي من تخريب للنعم ودوسها بالاقدام واضاعة ارزاق التجار الفقراء كما يستوجب ايضا تقدم المتضررين بشكاية مرفوقة بمقطع الفيديو الى السيد الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بتطوان قصد احالة المخربين على القضاء فكل القرائن وعناصر الجريمة المادية متوفرة والشكاية هي التي ستحركها
    ما اقترف في سوق السمك وهذا التصعيد والاجهاز على ارزاق هؤلاء البسطاء من عامة المواطنين ودوس نعم الله بالاقدام واستغلال البعض الفرصة لملا الاكياس من السمك وسرقته يستحق المتابعة القضائية
    المقاطعة ليست هذا الشكل فهي اسلوب حضاري عدم شراء المنتوج رغم انتشاره وعرضه في السوق الى حين خفض الثمن ليكون في متناول عامة الناس
    اذا حركت النيابة العامة مسطرة المتابعة في حق المخربين سيدفعون ثمن ما بطشت ايديهم بارزاق العباد ونعم الله

  2. المرجو أن تكون المقاطعة حضارية ، أسيدي يديرو ليه حتى 50 درهم واش كيبزز عليك تجي تشريه
    حنا مناكلوش لا سردين لا كابايلة واحد الشهر و نشوفو .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى