نقابات : المفتش العام و مدير الأكاديمية يشجعان العنف ضد الاساتذة ( صورة )

هبة بريس ـ خريبكة

تابعت النيابة العامة أستاذ لمادة الرياضيات بخريبكة في حالة اعتقال، فيما قررت وزارة التعليم توقيفه من مزاولة مهامه، وفتحت بدورها تحقيقا، بعد تسريب شريط فيديو يظهر فيه وهو يضرب ويهين بكلمات نابية إحدى تلميذاته داخل القسم.

 القضية التي تفجرت  إثر انتشار فيديو ليلة السبت 19 ماي الجاري، على مواقع التواصل الاجتماعي، توقفت  الى حدود امس الثلاثاء  عند ايداع استاذ الرياضيات السجن المحلي بعدما قرر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بخريبكة، متابعته  في حالة اعتقال بتهم الضرب والجرح والقذف.

 النقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية بإقليم خريبكة ( الجامعة الحرة للتعليم (إ ع ش م)،النقابة الوطنية للتعليم (ف دش)، الجامعة الوطنية للتعليم (إ م ش)،النقابة الوطنية للتعليم (ك د ش) والجامعة الوطنية لموظفي التعليم (إ و ش م) اصدرت بيانا تؤكد من خلاله “رفضها المطلق لكل أنواع العنف داخل المؤسسات التعليمية سواء ضد التلميذ أو الأستاذ على حد سواء”

وطالبت النقابات “بتعميق البحث في القضية باستدعاء جميع الأطراف و الشهود ذات الصلة بالموضوع بما فيهم التلميذات والتلاميذ الحاضرين في الفصل وقت وقوع الحدث وعدم الانسياق وراء ما يتداول في مواقع التواصل الاجتماعي والبحث عن الأسباب الحقيقية وراء ما حدث داخل الفصل الدراسي” .

وسجلت ذات الجهة  “خلو ملف الأستاذ ، منذ تعيينه بالمؤسسة في بداية الثمانينات من القرن الماضي ، من أي متابعة إدارية أو تأديبية أوقضائية وتفانيه المتواصل في التدريس بشهادة الجميع تلاميذا وأساتذة وإدارة و مؤطرين “.

وشجبت النقابات “الزيارات التي قام بها كل من المفتش العام و مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة بني ملال –  خنيفرة والمدير الإقليمي للوزارة بخريبكة للتلميذة بمنزل عائلتها والذي اعتبر  “سلوكا يقصد من خلاله  تشجيع الشغب و العنف ضد الأساتذة بدل زيارة الأستاذ و عائلته  ” 

وعبرت النقابات عن  “إدانتها الشديدة تصريح المفتش العام – المكلف بالشؤون التربوية – ببيت التلميذة قبل انتهاء البحث. مما خلف تدمرا واسعا في صفوف نساء و رجال التعليم “ـ تقول نفس الهيئات النقابية ـ 

ما رأيك؟
المجموع 20 آراء
5

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. مفتش عام اي لا شغل له.زيارة بيت التلميذة مبادرة مجانبة للصواب تماما وانحياز واضح ضل الاساتذة.وللحقيقة نهمس في ادان بعض الزملاء الاساتذة ونقول لهم ((((كفى من التهور وعليكم بدمج النظري بالعملي)))) اي العنف ممنوع تماماولاتفتحوا علينا ابواب العواصف.كفى من التجاهل والاهمال .كونوا اساتذة فعلا لا شكلا.ارفعوا رؤوسنا بدل بهدلتنا. وتحية لكل رجال ونساء التعليم.

  2. واقيلا من حرر البيان لم يعاين الفيديو الموثق للاعتداء الهمجي و الكلمات النابية في حق الفتاة…. اوا الله ايجربكوم ف ولادكم يا منتسبي التعليم…

  3. على الأساتدة القيام بإضراب عام حتى تزويد جميع الأقسام بالكاميرات.و أن تتدخل النيابة العامة مباشرة لإيقاف التلاميد المشاغبين من الأقسام.لحماية الأساتدة و التلاميد الراغبين في الدراسة.

  4. لا المواطن من وارزازات.
    كم من الأبناء لك وهل تداعبهم كل مرة.
    وايتحلفك بالله الم تقم بضرب أحد أبنائك يوما.

  5. لن يحس بما يحس به هذا الأستاذ المسكين إلا الأساتذة مثله، فهو بين مطرقة القيام بواجبه كما يجب، و مطرقة الشغب و القوانين التي تحميه و تنميه و تشجعة. و أطلب من المحكمة أن تسأل في سياق بحثها أب التلميذة المشاغبة كم من مرة زار المؤسسة ليسأل عن مسارها الدراسي للإطلاع على نتائجها و سلوكها … و سيستنتج أن بعض أولياء التلاميذ إن لم أقل جلهم لا يعرف أن ابنه يدرس إلا إذا حدث مشكل كهذا فيسارع في الدفاع عن إبنه من أجل الاسترزاق و الحصول على التعويض المادي …نحمل المسؤولية للمسؤولين الكبار.

  6. أستاذ متفاعد اود ان أدلي برأيي التلميذة استفزت المدرس ويا له من احساس لو كنتم مكانه لفعلتم أكثر منه اطالب من رجال التعليم الوقوف بجانب الأستاذ

  7. اذا كُنتُم تحاربون العنف وتوبخون من مارسه ، فالتلميذة هي من ابتدأت بالعنف اولا وذلك بضرب المعلم بالطباشير ، فهل أنتم فاهمون ام إنكم تستحمرون الناس

  8. جانبت الوزارة وأطرها الصواب في معالجة حادث خريبكة لان تدخلها صب الزيت على النار إلى درجة يصعب في القادم من الأيام إرجاع الكرامة للأستاذ داخل المؤسسة ونفسيته التي اهتزت خصوصا أن كل تلامذته شهدوا له بجديته معهم وسلطة الأستاذ التربوية داخل القسم بصفة عامة وربما قد جنوا على مستقبل التلميذة الدراسي لكون الوزارة تحيزت لها وأصبحت طرفا إن لم اقل محاميا لها والقضية في المحكمة مما يخلق لها وضعا صعبا مع باقي الأساتذة والتلاميذ ، دور الوزارة اكبر من ذلك بكثير ، عليها الوقوف على مكامن الخلل في العلاقة بين الفاعلين التربويين والتهور المفرط داخل المؤسسات الذي يزداد بشكل مضطرد بمنع الهواتف النقالة والضرب على يد من صور ومن ادخل دابة إلى حرمة مؤسسة والتروي في المعالجة

  9. ان كانت هذه الفتاة فعلا هي التي بادرت الاولى بضرب الاستاذ فالاستاذ بطبيعة الحال لا يمكنه ان يبق مكتوف الايدي فنالت جزازئها اخيرا منه فلا يجب متا بعته قضائيا اما ان كان العكس فالاستاذ يجب معاقبته قانونيا والسلام الله يجعل ربي يحفظ مبق ما يعجب ف هذ البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق