مشروع المسرح الكبير للدار البيضاء.. الوالي امهيدية يدخل على الخط

هبة بريس ـ الدار البيضاء 

يترقب سكان الدار البيضاء بكثير من الشغف و الفضول افتتاح المسرح الكبير للعاصمة الاقتصادية الذي انتهت به الأشغال منذ أشهر و مازالت أبوابه موصدة لأسباب مجهولة.

المسرح الكبير للدار البيضاء الذي صرفت عليه ميزانية مهمة و انتهت أشغال إنجازه دون افتتاحه و لا تدشينه بشكل رسمي، الأمر الذي أثار فضول البيضاويين الذين بدأت ألسنتهم تلوك الكثير من الأقاويل و الروايات من قبيل عدم ملاءمة ما أنحز مع دفتر التحملات و عدم تحمل كل طرف مسؤولية التوقيع على التسليم و غيرهم من الشائعات التي بدأت تتناسل كلما طالت مدة الإغلاق.

وفي خضم كل ذلك، دخل الوالي محمد امهيدية على الخط حيث أشارت مصادر لكونه طلب تقريرا مفصلا عن البناية و دفتر تحملاتها و عدد من التفاصيل التقنية للاطلاع عليها و قد يشهد ملف المسرح الكبير للدار البيضاء تطورات مهمة في قادم الأيام…

مقالات ذات صلة

‫20 تعليقات

  1. المسرح الكبير للدار البيضاء الذي صرفت عليه ميزانية مهمة و انتهت أشغال إنجازه دون افتتاحه

  2. نفس البلوكاج تشهده مصلحة المستعجلات الجديدة التابعة لمستشفى ابن رشد و التي أنتهت الأشغال من بناءها مند عدة اشهر و ما تزال مغلقة لأسباب مجهولة علما ان المصلحةالقديمة لم تعد صالحة أمام كثرة الطلب من طرف المواطنين الذين يتوافدون من كل أحياء مدينة الدار البيضاء و نواحيها …؟

  3. نفس البلوكاج تشهده مصلحة المستعجلات الجديدة التابعة لمستشفى ابن رشد و التي أنتهت الأشغال من بناءها مند عدة اشهر و ما تزال مغلقة لأسباب مجهولة علما ان المصلحةالقديمة لم تعد صالحة أمام كثرة الطلب من طرف المواطنين الذين يتوافدون من كل أحياء مدينة الدار البيضاء و نواحيها …؟

  4. بصراحة ، البناية لا ليس لها أية علاقة بالمعمار المغربي ، وغير متلاءمة مع المحيط ، وتبدو لقيطة، والاخطر ان النافورة تم هدمها ، يبدو ان هناك من يريد محو وطمس الهوية المغربية

  5. مادامت السيبة والاّمبالاة هي السائدة في هذا البلد. فلا عجب بل قد يصل الأمر الى هدمه بحجة لم يستوفي المعيار والجوانب المتفق عليها و و و الخ وقبل الختام الباص واي هو الآخر ينتظر الإنطلاق بعدما كان مقررا في انطلاقه في فاتح غشت 2023

  6. جمالية بناية المسرح الخارجي غريبة عن محيطها لو تبعوا نسق جمالية المحكمة البريد الولاية لكان جميلا. لك الله يا وطني

  7. سبب تأخر افتتاح مسرح الدار البيضاء هو ان افتتاح المشاريع الكبيرة مثله من اختصاص الملك

  8. لست مهندسا معماريا ولا عقاريا ولكن لدي ما يكفي من حب لوطني وللجمال والفن المعماري .. فالمسرح الكبير جميل ولكنه وضع في المكان الخطأ .. المسرح أفسد المنطقة كلها ولا انسجام له مع تاريخ المكان ولابنيانه ولا يمكنه ان يكون رمزا للدارالبيضاء ، وأتساءل دائما ما محله من الإعراب بين المصالح الإدارية والمؤسسات . وما هدمه الترامواي وبعثر الصورة الجميلة أكمله المسرح ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى