الهيني لبوعشرين : من يدعي الطهرانية في الاخلاق عليه ان يكون مثالا للنضال

هبة بريس ـ الرباط

اعتبر المحامي ‘محمد الهيني’، أن ‘دفاع توفيق بوعشرين انتقل من إنكار وجود الفيديوهات للتشكيك في سلامتها’.

و قال ‘الهيني’ على هامش محاكمة بوعشرين، أنه وبالعين المجردة الصورة واضحة باطرافها وزمنها ومكانها والصوت واضح والجرم فاضح وموثق بفيديوهات وبادلة اثبات علمية ولا زال من ركب سفينة الانكار يحاول استغباء نفسه قبل ان يستغفلنا جميعا.

و أضاف في تدوينة له : “فبعد انكار وجود الفيديوهات تم الانتقال للتشكيك في سلامتها بعد عرضها مع ان المبتدئ في علم القانون يتساءل لماذا لم يتم المطالبة باجراء خبرة علمية عليها ربطا للتشكيك بالياته القانونية الدالة على اقامة الحجة عليه”.

وحسب ذات عضو هيئة دفاع المشتكيات، أن الأدهى والامر انه بعد عرض الفيديوهات تتعالى صيحات هجينة للقول بان الامر فساد فقط وليس اتجار في البشر ,افليس هذا اقرار بالجريمة وهل هناك فساد من جانب واحد ,لانشك قيد انملة في ان استغلال سلطة رب العمل ثابت بالاستغلال الجنسي والاستعباد الادمي صوتا وصورة’.

وختم بالقول : ولاصحاب الانكار نقول لهم لماذا تخشون من استمرار عرض الفيديوهات وتسعون لايقافها بدفوع وطلبات سبق الحسم فيها ولا تقدم ولا تؤخر في اثبات الحقيقة الساطعة سطوع الشمس في يوم جميل ، من كان يدعي الطهرانية في الاخلاق والقلم عليه ان يكون مثالا للنضال في الكتابة وليس النضال في الاتجار في البشر واهدار ادمية الانسان واستعباده.

ما رأيك؟
المجموع 29 آراء
4

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. سير تخرا، شاريك المخزن، كنت متضامن معاك لكن أبانت الأيام أن الرميد كان عارفك منافق بحالو، كلكم كتلحسو الكابة ديال المخزن، إنما تذكر سيأتيك يوم يرمونك مثل الكلب و هذا حسابك في الدنيا و حساب الآخرة أعظم

  2. بوعشرين يبدو أنه ” غبي ” يصور ما يعرف يقينا أنه خطأ . و يحتفظ بأفلام مغامراته مع “عشيقاته” في مكتبه ، إنها قمة
    ” الغباء”
    و “عشيقاته” يعترفن بعد سنوات أنهن كن “ضحايا” الأكراه.
    أقولها بصراحة – وأنا امرأة- لا يمكن لأي رجل أن يتمكن من المرأة إلا برضاها. فالمرأة تمتلك ” أساليب “عدة للإفلات من قبضة الرجل – أقلها حدسها أنه يريدها للجنس. فتتصرف بما تراه في مصلحتها. وقد تغادر وظيفتها إلى أخرى أفضل منها مادامت ستقدم جسدها.
    كمين محكم يا سيد بوعشرين

  3. كم دافع عليك عبد الحميد مهدوي الصحفي ورئيس موقع بديل حينما طردت من القضاء، ولكن حينما اعتقل وسجن في سجن عكاشة مع معتقلي حراك الريف، تنكرت له، كل ما تقول له ينقضه محامي بوعشرين حينما احتجزت الفرقة الوطنية يوم اعتقاله لم تشمع الأشرطة وإنما اخذ لمركز وهناك استمع أسلوب المونطاج وتغيير وتركيب الصور حتى ان المحامي زيان قال الصورة خافتة والرجل الذي يظهر في الصورة ليس بوعشرين، والشريط الثاني يظهر فتاتين سحقيات يمارسن الجنس بكل حرية بدون ضغط من أي أحد

  4. قالت المحامية لبنى بلفلاح أن “الفيديوهات، التي تم عرضها خليعة، وخادشة للحياء، بل إنها جد مقززة، وإذا كانت المحكمة تصر على أن الأشخاص، الذين يظهرون في الفيديوهات هم بوعشرين، والمشتكيات فمن المفروض أن يكون الجميع في السجن، فأسماء الحلاوي، وصديقتها سحاقيات!”. انتهى كلام المحامية التي شاهدت الفديويات وكذبت تلك الصور وقالت لا تشبه توفيق بوعشرين

  5. الغربال واحد, و أما الثقوب به فشتى, و كل حبة تخرج من الثقب الذي يلائمها ليبقى الحاوي دون محتوى, إنها العلاقة الجدلية و الأبدية بين القانون و كثرة المساطر به, مما يساععد على تمطييطه لصالح طرف دون الآخر حسب حاجة الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق