هل تراقب ” الهاكا” البرلمج التلفزية في رمضان

ع. اللطيف بركة - هبة بريس

إنتقد مشاهدون عبر مواقع التواصل الاجتماعي ،خلال الاسبوع الجاري من شهر رمضان ، عددا من البرامج والمسلسلات التي تبث في أوقات الافطار وبعدها .

انتقادات تضع الهيئة العليا للاتصال السمعي والبصري ” الهاكا” من جديد، للمساءلة بسبب السماح لمسلسلات توجد بها دماء وسكاكين لم تحترم دفتر التحملات والقوانين الجاري بها العمل في ضمان حقوق المشاهد بحسب الفئات العمرية.

ولوحظ كذلك خلال اليومين الماضيين، ما بتثه احدى القنوات العمومية لبرنامج عن السجون وكيفية عمل الحراس، والذي تضمن لقطات من كيفية استعمال السلاح الناري والتعامل معه، وهذا من جهة تسريب لسر مهني وثانيا التأثير على الناشئة بخصوص كيفية استعمال الدخيرة والمسدس.

ومن المعلوم أن مؤسسة ” الهاكا” عهد لها مراقبة ما تنشره الاذاعات والتلفزات، وفق دفاتر التحملات، لكن على ما يبدو ان عمل هذه الهيأة أصبح معطلا لاسباب مجهولة، عكس ما كانت عليه سابقا بعد ان وجهت إنذارات للقناة الثانية «دوزيم»، بعد بثها استطلاعين في نشرتين إخباريتين حول اغتصاب طفلة معاقة بتارودانت.

وتبين للهيئة ، من خلال المعاينة، إعطاء القناة التلفزيونية الكلمة للطفلة، وذلك باستعمال طرق تقنية تمكن من عدم التعرف عن ملامح وجهها، إضافة إلى إعطاء الكلمة لوالديها مع الكشف عن أسمائهما العائلية والشخصية.

ويلاحظ المشاهدون للقنوات العمومية ، كثرة الوصلات الإشهارية خلال رمضان ، والتساءل حول احترامها الأسقف والحدود المسموح بها لإدراج الإشهار، حسب مقتضيات دفتر تحملات خاصة المتعلقة بالحد الأقصى للمدة الزمنية الإجمالية للوصلات الإشهارية خلال ساعة مسترسلة.

ما رأيك؟
المجموع 4 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق