خطير ..رعاة صحراويون “ملثمون” يهاجمون السكان باقليم آسفي‎

5
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس - الرباط

 

هاجم رعاة رحل صحرايون أمس السبت 19 ماي الجاري، محاصيل زراعية باقليم آسفي على متن سيارات رباعية الدفع ومدججين باسلحة بيضاء وهراوات وفق ما أظهرته أشرطة وثقت الهجوم وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي وموقع “يوتوب” كما أكدته ذلك مصادر محلية من آسفي .

وأظهرت أشرطة الفيديو ، هجوم الرعاة القادمين من الاقاليم الجنوبية ، على سكان منطقة عبدة خصوصا قاطني دواوير “اولاد زكري” و “اولاد مبارك” ومناطق اخرى تابعة لجماعة “الكرعاني و”البخاتي”.

وأفادت مصادر محلية أن الرعاة الذين قدموا على شكل “مليشيات” أتلفوا محاصيل زراعية وروعوا المواطنين ، حيث استنفر الهجوم الاجهزة الامنية التي هرعت الى عين المكان معززة بالقوات العمومية وعملت على السيطرة على الوضع الذي وصف بالخطير .

ما رأيك؟
المجموع 16 آراء
11

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

5 تعليقات

  1. مغربي

    في 22:43

    الامر عادي وليس بالخطير ويحدث يوميا في سوس والى الان لم تجد له السلطات اي حل

  2. مغربي

    في 23:01

    وصل الإرهاب إلى المناطق المغربية ” الآمنة”. و هذا ما جناه المواطنون من ” إخواننا ” الصحراويين. في كل سنة نسمع و نشاهد مثل هاته ” المحبة ” و “التعاون” من الرعاة “الصحراويين” أصحاب السيارات “الرباعية الدفع” ، و العجيب أنهم يمرون عبر جميع ” الحواجز” الأمنية حتى يصلوا إلى مناطق ” الرعي”.
    ألا يشبه عمل هؤلاء ” الرعاة ” عمل ملشيات البوليزاريو المنتشرة في ” الداخل”؟

  3. fido

    في 23:13

    رعاة بسيارات ” رباعية الدفع “. هؤلاء ” cowboys” الصحراء . بدل المسدسات كما في أفلام رعاة البقر الأمريكية لديهم أسلحة “بيضاء”.

  4. غير معروف

    في 10:10

    ياك طاحت الشتا آش جايين يديروا
    هنا

  5. Marocain

    في 18:45

    Sayba, c’est le mot exact. Cette histoire met en évidence la situation actuelle au Maroc: PAS de justice, PAS de démocratie, PAS de sécurité, etc….. Exactement comme ce que vivait le Maroc en 1900 lors de l’arrivée du protectorat.
    L’absence de la justice conduit a l’effondrement de l’État. Évidemment, nous sommes sur cette voie.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

فوضى النقل بسطات.. محطة طرقية تعاني والريكولاج بالعلاّلي

محمد منفلوطي_هبة بريس لاحديث اليوم داخل الأوساط السطاتية ومعها زوار المدينة إلا عن ظروف تن…