سطات وواقع الحال…وكأن عقارب الزمن توقفت

محمد منفلوطي_ هـبة بريس

محمد منفلوطي_ هـبة بريس

لاحديث اليوم بين الأوساط السطاتية الغيورة، سوى عن واقع المدينة الذي يبدو وكأنه يحتضر، في انتظار انتعاشة لعلها تُعيد للمدينة ولو جزء بسيط من بريقها…

هي مدينة سطات، التي كانت توصف بعروس الشاوية… كانت حينها، ذات حدائق غناء تنعش الروح، وأزقة وشوارع واسعة بأشجار باسقة ظلت شاهدة على تاريخها العريق، وبإنارة عمومية تشد النفس…، قبل أن تغزو الروائح النثنة شوارعهاوأحياءها قادمة من إحدى الوحدات الصناعية جنوب المدينة…

كانت مدينة سطات وكانت من المدن الجميلة بسبب اتساع جغرافية غطائها الغابوي….قبل أن تتحول اليوم إلى ماتشبه قرية صغيرة، تأتيها الكلاب والدواب من كل حذب وصوب من جهاتها الأربع بحكم طابع محيطها القروي البدوي، فعكّر ذلك صفو هدوئها وراحة بال ساكنتها وأمنها الروحي..

فأينما رحل المرء أو ارتحل، تقابله قطعان من كلاب ضالة ودواب شاردة، وأزبال منتشرة، وحفر منتصبة تقتنص ضحاياها من سائقي السيارات والدراجات….

كانت وكانت…قبل أن تطالها سياسة الاهمال والتهميش، أضواء إشارات المرور “معطوبة”، وحدائق تشكو حالها ظلمة وتطاولا على شجيراتها وما تبقى من حشائشها، واكتظاظ مروري بمعظم شوارعها مع ضعف مواقف السيارات…حتى أهم شوارعها والذي يحمل اسم شارع محمد الخامس تم بثر جزء منه، وتحول إلى شبه ساحة أصبحت عبارة عن سوق عشوائي ومطرحا للنفايات والتبول ب”العلالي”، وملتقى للباحثين عن العمل أو ما يطلق عليهم ” أصحاب الموقف” وأصحاب ضامة….

وفي الجهة المقابلة، تم اقبار معلمة تاريخية ظلت في وقت سابق تدعى “المارشي القديم”، وتم تعويضها بمراحض عمومية مغلقة لأسباب غير مفهومة لعل في الأمر شيء ما…

ومن بين ثنايا شوارع المدينة وأزقتها، استوطن باعة جائلون همهم الأول هو جني الدريهمات على حساب جمالية المدينة وهدوءها، معرقلين حركة السير وخالقين فوضى عارمة أمام أعين السلطات..

الأستاذ والإطار الإداري والتربوي ابن مدينة سطات ” شرف الدين لحليمي”، خرج بدوره عن صمته في تدوينة طويلة عريضة “هل هذه المدينة تحتضر؟”

حاول الرجل من خلالها التطرق لتاريخ المدينة وجغرافية الواقع، حيث تفاعل قائلا:

” يبدو أن كل شيء توقف بالمدينة منذ ربع قرن تقريبا !!

توقفت مشاريع كانت قد أعطيت انطلاقتها في تسعينيات القرن الماضي..أبناء المدينة يعرفونها ..

لم تنجز مشاريع عديدة تم وضع الحجر الأساس لها !!

وحدات صناعية كثيرة هربت من المنطقة الصناعية نحو برشيد والبيضاء و…!!

مشاريع واعدة أفرغت من محتواها ، وبقيت هيكلا عظميا بدون لحم ولا شحم..!!

تشهد المدينة ترييفا ruralisation خطيرا يهدد مقوماتها الحضرية ..!!

تصاميم التهيئة عشوائية ولا يتم احترامها ولا التقيد بها ..رغم وجود مجلس بلدي ووكالة حضرية وقسم للتعمير بالعمالة…!!

التصاميم المديرية والنطاقية كذلك مبهمة وعشوائية ويتم اختراقها وتشويهها ..!!

شوارع وأزقة المدينة مليئة بالحفر والأزبال و…!!

الباعة الفراشة وأصحاب ” الكرارس” أغلقوا شوارع وأزقة وملؤوها أزبالا..!!

المساحات الخضراء تردت وتراجعت وامتلأت بأشياء أخرى غير خضراء …!!

المشروعات الترفيهية تقلصت وتردت ..!!

المقاهي كثرت وتناسلت واحتلت الأرصفة والملك العام…!!

وختم الرجل تدوينته متسائلا ومستغربا:

من المسؤول عن هذه الوضعية؟..خالص امتعاضي وأسفي…

تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على Google News تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على WhatsApp

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. فعلا
    واقع حال المدينة يبكي ويدمي
    شكرا السي منفلوطي على مواكبتك وغيرتك ومهنيتك العالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق