إدراج تقنيات الري التقليدي في قائمة اليونسكو للتراث غير المادي

هبة بريس

أدرجت منظمة اليونسكو تقنيات الري التقليدي في عدد من الدول الأوروبية ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية.

وتم ذلك على أساس ترشيح متعدد الجنسيات نسقته النمسا وانخرطت فيه أيضا سويسرا التي تولي عناية خاصة برصيدها من المروج المسقية، حسب بلاغ للمكتب الفدرالي للثقافة.

وقامت لجنة اليونسكو الحكومية الدولية لحماية التراث الثقافي غير المادي، التي اجتمعت في كاساني (بوتسوانا) في دورتها الثامنة عشرة، بإدراج الري التقليدي في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية.

وتم تقديم ملف الترشيح في مارس 2022 تحت عنوان “الري التقليدي: المعرفة والتقنية والتنظيم”، بتنسيق من النمسا، وجمع ألمانيا وبلجيكا وإيطاليا ولوكسمبورغ وهولندا وسويسرا.

واستهدف الترشيح تعزيز النماذج التقليدية للري وإدارة المياه، لاسيما من خلال الاتحادات والتعاونيات التاريخية التي تدير المصالح الجماعية بطريقة محلية وتشاركية. وفي سويسرا، تشمل هذه المجالات مروجا في ولايات برن ولوسيرن وفاليه.

يذكر أنه من خلال اتفاقية حماية التراث الثقافي غير المادي، تسعى اليونسكو إلى حماية الممارسات المجتمعية والتقاليد الحية مثل التعبيرات الشفهية، وفنون الأداء، والممارسات الاجتماعية، والطقوس والمناسبات الاحتفالية، والمعارف المتعلقة بالطبيعة والكون، والمهارات الحرفية.

تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على Google News تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على WhatsApp

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. تقنيات الري من انفاق مائية نوريات سانيات ومطاحن في الجزيرة صقلية و فالنسيا بمحكمتها التي مازالت تعقد ليومنا ارث أجدادنا النبلاء اقدم نمودج يستحق الادراج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق