إسرائيل تفرج عن عهد التميمي.. والأخيرة: “تركنا دون ماء ولا ملابس”

هبة بريس - وكالات

قالت الناشطة الفلسطينية عهد التميمي، فجر الخميس، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلية تحتجز في سجونها ما لا يقل عن 10 سيدات من قطاع غزة “في وضع سيء للغاية”.

وعقب الإفراج عنها من سجون الاحتلال الإسرائيلية ضمن الدفعة السادس من عملية تبادل بين حركة “حماس” وتل أبيب، أضافت التميمي (23 عاما) لمراسل الأناضول إن “الفرحة منقوصة كثيرا بسبب المجازر التي ارتُكبت في قطاع غزة”.

وتابعت عهد: “تركنا خلفنا في السجون نحو 30 أسيرة، بينهن 10 من قطاع غزة، اعتقلن في العملية البرية الإسرائيلية مؤخرا (بدأت في 27 أكتوبر) ووضعهن سيء للغاية”.

وأوضحت أن “الوضع في السجن صعب للغاية، تنكيل يومي بالأسيرات، تُركن دون مياه ولا ملابس وينمن على الأرض ويتعرضن للضرب”.

ومضت قائلة إن “السلطات الإسرائيلية هددتني بوالدي (استهدافه) إذا تحدثت بأي شيء يحدث في السجن، رغم كل شيء نحن أقوى من الاحتلال، مستمرون حتى الحرية”.

تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على Google News تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على WhatsApp

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. هناك فرق كبير بين الأسرى الفلسطينيين والاسرائليين في المعاملة لأن في الأخير الدين الإسلامي يبقى دين التسامح والرحمة ..

  2. إن ما يفعله الكيان الصهيوني يدل على أن حكومة إسرائيل أكبر دولة إرهابية عرفها وسيعرفها التاريخ…لعنة الله عليهم…

  3. هي (عهد) اعتقلها من لا عهد له الصهاينة لا عهد لهم جيشهم جيش قاتل وليس مقاتل يقتل بلا رحمة بالطائرات والدبابات والصواريخ وهم جبناء لا يترجلون من دباباتهم إلا لجمع قتلاهم ولم جرحاهم. عهد التميمي تنحدر من أسرة مقاومة وقدمت العديد من الشهداء والمعتقاين فداء لفلسطين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق