العلاقات بين فرنسا والمغرب .. هل خرجت من العهد الجليدي ؟

هبة بريس _ الرباط

قالت جريدة لوموند في مقال لها تحت عنوان ” العلاقات بين فرنسا والمغرب تخرج من العهد الجليدي ” إن هناك العديد من الإشارات توحي بفترة من الدفء في العلاقات الفرنسية المغربية، التي شهدت خلال العامين الأخيرين توتراً كبيراً.

وترى الصحيفة أن ذوبان الجليد بين البلدين تصاحبه “مُقاربة” جديدة على الجانب الفرنسي. لكن انتظارات الرباط كثيرة، وفي مقدمتها قضية الصحراء الغربية.

واعتبرت “لوموند” أن اختيار سميرة سياطل، مؤخراً، سفيرةً للرباط لدى باريس، بعد شغور في المنصب استمرّ لنحو عام، يعيد التمثيل الدبلوماسي للمملكة في فرنسا.

وقبل ذلك بأسبوعين، قام الملك محمد السادس باعتماد السفير الفرنسي لدى الرباط، كريستوف لوكورتييه، الذي قدّم له أوراق اعتماده بعد تعيينه قبل عام تقريباً.

وإلى جانب هذا “التطبيع” الدبلوماسي، تزايدت اللقاءات بين المسؤولين في البلدين، ما يدلّ هنا أيضاً على الرغبة في التعافي تقول ذات الصحيفة

وتبرر الصحيفة هذا القول بكون وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير التقى في مراكش بنظيره المغربي ورئيس الحكومة عزيز أخنوش. أما المدير العام للوكالة الفرنسية للتنمية، ريمي ريو، فقد استقبله وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، في الرباط.

تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على Google News تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على WhatsApp

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. اللهم احفظ المغرب و المغاربة أجمعين و ان يشافي ملكنا المحبوب حتى نتبوأ الريادة بإذن الله، أو غير ب السكااااات بلا صداع، قرأت كذلك ان ماكرون سيزور الإمارات العربية و قد يلتقي مولانا حفظه الله

  2. الصحراء المغربية . صحح الكلمة في السطر الخامس فلا وجود لقضية سوى قضية الصجراء الشرقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق