رئيس جماعة برشيد يتهم ONEP: “عينا مانغوتو مابغاوش يديرو خدمتهم”‎

هبة بريس من برشيد

يواصل سكان الحي الحسني بمدينة برشيد معاناتهم اليومية مع مشكل قنوات الصرف الصحي و الحفر التي أصبحت منتشرة في كل حدب و صوب نتيجة الأشغال المتوقفة منذ فترة ، مما ضاعف من محنة سكان هاته المنطقة الشعبية و المعروفة بكثافتها السكانية فضلا على مستعملي تلك الطرقات و الشوارع الرئيسية.

رئيس المجلس الجماعي لمدينة برشيد ، عبد الرحيم الكميلي، و بعد أن وجهت له أصابع الاتهام باعتباره المسؤول الأول و الأخير عن ما يقع بمدينة برشيد بخصوص بنيتها التحتية ، و في تعقيبه على ما يقع رمى باللوم على مسؤولي المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بمدينة برشيد.

و في هذا الصدد ، صرح الكميلي المنتمي لحزب الاصالة و المعاصرة قائلا: “أنا لي عليا كمجلس جماعي نحط الفلوس ، النصيب ديالي راه حطيتو و بحكم أن المجالس السابقة موقعين عقد التدبير المفوض فالمكتب الوطني للماء الصالح للشرب هو لي قانونيا كيتحمل مسؤولية هاد الأشغال”.

و اضاف ذات المتحدث: “راه كان متوقع الاشغال تكمل في 31 ماي ، و ملي هاد المؤسسة ديال الماء الصالح للشرب المعروفة اختصارا ب”لونيب” شافت راسها متقدرش تكمل الأشغال في الوقت المناسب استعانت بمقاولات أخرى تعاونها و هذا علاش هاد الفيلم مرون”.

و شدد الكميلي باعتباره رئيس جماعة برشيد أنه و بحكم مسؤوليته “دار لي عليه” ، موجها انتقاذاته لمسؤولي المكتب الوطني للماء الصالح للشرب الذي لم يف بوعده لحدود الساعة، قبل أن يختم تصريحه برسالة للساكنة “غير صبرو شوية راني واقف على هادشي و إن شاء الله كلشي غيتقاد”.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق