هل طبعت القناة الأولى مع المشاهد الجريئة و الأفلام المثيرة للجدل؟

عرضت القناة الأولى الأسبوع المنصرم الفيلم المغربي المثير للجدل “burn out” وسط استغراب و غضب كبيرين من المتلقي المغربي الذي أعرب عنه عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي هذا الصدد، تداول العديد من النشطاء تدوينات تثير علامات الاستفهام حول ما إذا كانت القناة الأولى قد طبعت مع الجرأة و السماح ببث الأفلام السينمائية التي لا تراعي مبادئ وأخلاق الأسر المغربية.

و اعتبر النشطاء ذاتهم أن حذف المشاهد الجريئة و الخادشة للحياء من العمل السينمائي غير كاف، خاصة و أن الفيلم تعرض في وقت سابق لهجوم شرس بسبب تسريب مشهد جريء يعود لادريس الروخ و سارة بيرلس.

و يحكي burn out قصة البطل “جاد”، رئيس مقاولة ينتمي إلى فئة اجتماعية ميسورة، لكنه غير سعيد في حياته الزوجية، وفاشل في مهنته و كذا علاقاته الاجتماعية.

كما يتطرق الفيلم إلى علاقة البطل بطفل فقير “أيوب” (13 سنة)،الذي يحلم بشراء رجل اصطناعية لوالدته المعاقة.

و يُسلِّط الفيلم الضوء على عدد من النماذج المجتمعية لبعض الشخصيات في مدينة الدار البيضاء، إذ يعالج الفوارق الطبقية، وعدد من الظواهر الاجتماعية، مثل الإجهاض، والدعارة، والمخدرات، والعجز جنسي، والتناقض في القيم، وفساد رجال المجتمع الراقي.

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. ادا اردنا ان نتكلم بوضوح نحن خرجنا من محيطنا الاجتماعي الخلوق واصبحنا نفكر في الشهرة بدون مراعات أشياء اوخرا منها اخلاقياتنا

  2. اتمنا من السنما المغربية ان تعطي مايستحقه هدا الوطن الحبيب في حضور الاخلاقيات والاحترام في الادوار بكل معنا

  3. السنما والممتل لهما دور كبير في تنمية مجتمع نقي لدى اتمنى ان تكون هناك مواضيع تستحق الفرجة مع وجود حياء في مشاهدتها

  4. الفيلم يتحدث حقائق موجودة في المجتمع المغربي و الكل يعرفها. الحياء الذي يتحدث عنه البعض ليس الا قناع اعتاد العديد على وضعه امام افراد العائلة و الاقارب لاقتماص دور الانسان الخلوق البعيد عن كل الشبهات. ان اردتم اعمال سنمائية خالية من هذه المشاهد و القصص احذفوها من المجتمع اولا!

  5. متى كانت الأولى تحترم المشاهد على من تضحكون قناة عنوانها التخبط واللامبالاة منذ زمن بعيد كم من أحداث تمر بوطننا العزيز لا يتم تناولها إما لوجود النفوذ أو غير ذلك قناة الترفيه بامتياز لا وجه للحشمة لديها لك اله يا وطني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى