فشل قمة القاهرة للسلام بسبب تعنث الدول الغربية

استضافت القاهرة، السبت، قمة مصر للسلام، بمشاركة قادة إقليميين ودوليين، في مسعى مشترك لتخفيف حدة الصراع الراهن بين إسرائيل وحماس، والعمل على حماية المدنيين في قطاع غزة المُحاصر منذ أسبوعين، وفتح ممرات آمنة، والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية

وسجل امتعاض كبير إثر انتهاء أشغال القمة دون إصدار أي بيان مشترك أو “إجماع “على وقف اطلاق النار.

وعقب الجلسة الأولى والتي انتهت بعد عدة كلمات لرؤساء وملوك ورؤساء حكومات بلدان عدة عربية وغربية تم رفع الجلسة على أن تعقد بعد نصف ساعة فقط غير أنه بعد مرور ثلاث ساعات دون اتفاق أصدرت مصر بيانا استنكرت فيه انحياز مسؤولين غربيين ضد الفلسطينين ولصالح إسرائيل.

مقالات ذات صلة

‫19 تعليقات

  1. زعما يلا اتفقوا على السلام إسرائيل غادي توقف إطلاق النار
    الشيء الذي يخيف إسرائيل هو طرد سفيرها من كل الدول العربية والإسلامية انتهى

  2. إسرائيل لاتريد السلام عليكم وانما تريد الحرب لكم وعليكم حاربوها بما تحارب اخواننا في غزة نسأل الله الشهادة هناك

  3. لو كانو يريدون السلام ويعرفون مامعنا السلام ماكانو قتلو الأبرياء وقطعو الماء والكهرباء ووووو هؤلاء مجرمين حرب وحطب جهنم

  4. اكبر سوق للغرب هم العرب
    اول مصادر المواد الأولية هم العرب
    لو تم قطع العلاقات بالغرب سيصبح للعرب كلمة أمام الغرب

  5. يعتقدون أنهم يمتلكون عصى سحرية لإيقاف الحرب، مؤتمر بهذه السرعة بدون تحضير و لا سابق إنذار مصيره الفشل.

  6. لو تمت دعوة الصين،كوريا الشمالية والهند وعقدوا معهم صفقة بالمؤازرة لتوقفت الغارات فورا ولسحبت امريكا بوارجها من المتوسط.

  7. كما قال عمر المختار اثناء لقائه قادة إيطاليا عندما قالوا له نحن هنا من اجل السلام فرد عليهم ما أردتم السلام يوما

  8. ههه
    دول الذل والعار
    والله إن الدول الغربية لها موقف رجولي عليكم.
    أي سلام يا خونة الإسلام والمسلمين وأنتم لكم يد مع المحتل.
    والله إني صرت أستحي أن أقول أني عربي أو مغربي بسبب تطبيعكم وبيعكم قضية أمة لأجل كراسي زائلة.
    فلعنة الله عليكم جميعا من شرقها إلى غربها.

  9. لا سلام مع ملة الكفر هؤلاء القوم اليهود و الغرب و الأمريكان يريدون التحكم في المنطقة استغلال ثرواتها عن منفد هناك هو بناء كيان وهمي.المهم هو يجب على العرب التحالف مع الصين وكوريا الشمالية و روسيا حتى نضع حدا لجبروت الدول الإستعمارية والتي تعدت و قتلت وشردت وأسرت العديد من الأبرياء في الأحقاب الماضية والتاريخ شاهد على ذلك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى