حرب غزة وحجم التضامن المغربي…هكذا أعطت السلطات الدروس!!

ونحن نتكلم عن حرب غزة، وتداعياتها غير المتوقعة في ظل تسارع الأحداث واحتمال أن تتوسع دائرتها لتشمل أطرافا اقليمية من خلال التصريحات المسترسلة لصناع القرار داخل محور المقاومة كما أكد ذلك وزير الخارجية الايراني….
ونحن نتكلم عن قطاع غزة الذي يرزخ ويئن تحت وطأة القصف الجوي الذي لا يتوقف، وما أسفر عن ذلك من ضحايا وخسائر طالت المنازل والمنشآت الحيوية، كان للشارع المغربي القول والفصل، حين خرج مُغاضبا في مسيرات تضامنية تنديدية تطالب بوقف الحرب، وفتح الممرات الآمنة وتقديم المساعدات، وقطع العلاقات….

# القضية الفلسطينية…دعم ملكي وحكومي وشعبي

لا ينكر ذلك إلا جاحد أو متعنت، بأن المغرب ملكا وحكومة وشعبا، لا يتوانى ولو لحظة في دعم القضية الفلسطينية، وما الخطابات الملكية في كل مناسبة، وما الدعم الذي يوليه ويقدمه الملك محمد السادس نصره الله كرئيس لجنة القدس للقضية الفلسطينية لخير دليل على موقف المغرب الثابت والراسخ والداعم للمشاريع والبرامج التي تنفذها وكالة بيت مال القدس الشريف، وما التحرك الشعبي المغربي خلال مسيراته الحضارية التضامنية لأكبر مثال على مواقف المغاربة الأحرار…

لقد، كان لهذا التحرك الشعبي العفوي الأثر والرسالة القوية والتجسيد القوي لمنطوق الفصـل 29 من الدستور المغربي 2011 ، للتأكيد على أن الدولة المغربية هي دولة المؤسسات الدستورية، وليست دولة من قش، لا تهش ولاتنش، بل هي دولة تحترم نفسها وتحترم دستورها والمواثيق الدولية…

نعم، خرج الناس للتعبير عن آرائهم ومواقفهم تناغما وانسجاما مع مبدأ الحريات والحق في التظاهر، الذي نادى به الفصل ذاته وأقره بالقول بأن حريات الاجتماع والتجمهر والتظاهر السلمي مكفولة، وأن تأسيس الجمعيات، والانتماء النقابي والسياسي مضمونة، وأن القانون يحدد شروط ممارسة هذه الحريات…

# مسيرات وتظاهرات…تجسيد لمفهوم الدولة الحديثة

لقد أعطى الشارع المغربي درسا في التاريخ والجغرافيا والتربية على المواطنة، من خلال وقوف مكوناته من القوى الحية شامخة مناصرة لشعب غزة، وبالموازاة مع ذلك وقفت الأجهزة الأمنية والسلطات العامة على قدم وساق من خلال تسخير عناصرها لتراقب الوضع عن كثب، فاتحة الطرقات في وجه منظمي المسيرات، ومشرفة على تسيير وتسهيل حركة السير، في انسجام تام مع مضامين الدستور، والعمل على تنزيل مضامين الفصل 29 تنزيلا صحيحا….

لم تقف السلطات العمومية سدا منيعا للتضييق على الحريات العامة، بل سهرت على تطبيق القانون والسماح للتعبير عن ذلك بطرق حضارية ديمقراطية…لم تعمل السلطات على منع المتظاهرين كما كان البعض يرغب ويأمل ويترجى، بل أبانت عن حس وطني جسدت عبره مفهوم الدولة الحديثة التي تحترم قوانينها وتلتزم بتعهداتها، وتُنزل مضامين دستورها…

كان البعض يراهن، على تبني الدولة المغربية لمفهوم التضييق على الحريات وقمع التظاهرات بحجة طبيعة العلاقة الدبلوماسية التي باتت تربطها ودولة اسرائيل، لكن الرد جاء قويا جسدته طبيعة الأجواء الحماسية والروح النضالية والتعبير بكل حرية خلال المسيرة الضخمة التي جابت شوارع الرباط الأحد الماضي والتي باتت على لسان الكل حتى إن كبريات القنوات التلفزية ومحلليها صفقوا للهبَّة المغربية ولحنكة وحرفية قوى الأمن التي حافظت على نظامها العام وسهرت على حسن تنظيمها دون تسجيل احتكاكات ولا مناوشات…

# مسيرات وتظاهرات وقوى حية تتزعمها

كانت طبيعة المسيرات والتظاهرات التي عرفها المغرب تضامنا مع ضحايا غزة، متنوعة ومنسجمة مع روح الدستور، قادتها قوى حية من أحزاب وهيئات نقابية وجمعوية وحقوقية، سبقتها عمليات اصدار بيانات وبلاغات تنديدية بالتدخل العسكري، واعتبرت أن المقاومة حق مشروع…

ومن بين القوى الحية التي تفاعلت مع الحدث، خرجت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، عن صمتها لتقول كلمتها بأنها تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني في هذه المرحلة الحرجة، دفاعا عن حقوقه التاريخية والشرعية، كما دعت وحملت المنتظم الدولي إلى تحمل مسؤولياته لتوفير الحماية للمدنيين العزل، وكذا العمل على تأمين الممرات الانسانية لتوفير الغذاء والدواء والوقود…
من جانب آخر، قال حزب التقدم والاشتراكية، بأن المقاومة حق مشروع وطبيعي ورد فعل طبيعي، كما ندد بالصمت الدولي لما يجري ويقع بقطاع غزة..

لقد كانت وستبقى شوارع العاصمة الرباط، ومعها ساحات بعض المدن هنا وهناك، شاهدة على مواقف المغاربة وحسهم التضامني دعما لسكان غزة الذين يقبعون تحت الحصار ولهيب النار.

مسيرات حضارية رُفعت خلالها الأعلام الفلسطينية، وردد أصحابها شعارات داعمة “لطوفان الأقصى”، فيما اِلْتحف الأطفال الصغار الرايات والأعلام كرسالة على ضحايا هذه الحرب التي خلفت قتلى وجرحى معظمهم أطفال ونساء….
مسيرات أعطت الدروس، وأثبتت بأن المغرب دولة حضارية، تحترم اختيارات شعبها، وتسهر على تنزيل مضامين دستورها الساهر على ترسيخ دولة الحريات العامة…
فما رأي من احتضنوا ” قمة الشمل”…،على الأقل امنحوا شعبكم ولو مساحة ضيقة يُعبِّر فيها عن رأيه، لعلها تكون شفيعا لكم أمام وعودكم التي قطعتموها على أنفسكم إبان قمتكم، والتي سرعان ما تبخرت وتبخرت معها أحلامكم مع أول امتحان!!!!

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. أغلبية الدول الأوروبية التي تتغنى الديمقراطية وحرية التعبير فقط ضد الإسلام والمسلمين منعت تظاهرات من أجل فلسطين. كل سبب معاناتها هو الاحتلال البريطاني ووعد بدفور.. الخ الاستعمار الأوروبي هو سبب معاناة العديد من الدول التي استعمرت من طرفهم..

  2. ماتقوم به حماس الشيعية يصب في مصلحة اسرائيل ايها الضلاميون الجهلاء..ما تقوم به حماس يشبه ما قام به الارهابيون في 11 سبتمبر ففعلت امريكا ما فعلت في العراق..التاريخ يعيد نفسه، لكن لم ولن يستيقض من هو غارق في الجهل والتخلف، بل ترى بعض الحشارات يحتقرون علم بلدهم امام علم فلسطين، ويريد ان يكون فلسطينيا اكثر من الفلسطينيين..عقولهم كعقول البهائم تتصرف فقط بالانعكاسات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى