“الحرب” بين “السوء والأسوأ” …4 سيناريوهات أقبحها تدخل امريكا بشكل مباشر ضد غزة

قال عباس مزهر رئيس مركز “الدراسات والأبحاث الأنتروستراتجية” إن : “المشهد في تصاعد على المستوى العسكري، ففي جنوب لبنان نعيش أجواء حربية، هناك بشكل يومي سقوط شهداء لـ”حزب الله”، وبالمقابل الحزب يقصف مواقع إسرائيلية في مزارع شبعا وعلى حدود فلسطين المحتلة ويوقع خسائر في صفوف العدو”.

ويرى مزهر أن رفع التصعيد له علاقة بأربعة سيناريوهات ويتعلق الأول بحدوث ، أي اختلال بقواعد الاشتباك، أي اختلال يقوم به الجيش الإسرائيلي خارج قواعد الاشتباك قد يجر “حزب الله” إلى أن يتدخل مباشرة في الحرب، لتتسع الحرب

السيناريو الثاني، الذي يمكن أن يصعد الحرب، يلخصه في “الاجتياح البري للجيش الإسرائيلي لقطاع غزة هو لإنهاء المقاومة وتصفيتها، هذا سيجعل “حزب الله” وسوريا، يشاركان بالتدخل في المواجهة”.يقول مزهر

السيناريو الثالث، بحسب مزهر يتمثل بـ”استمرار الجيش الإسرائيلي من بعيد بإبادة أهل غزة، مما يكسر التوازن داخل فلسطين ويخرج حركة “حماس” والقطاع من الجغرافية والمعادلة السياسية، هذا السيناريو سيستدعي تدخل “حزب الله” وسوريا”.

السيناريو الرابع والأسوأ، يتعلق ب: “تدخل الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب والعدوان على غزة بشكل مباشر لأن الولايات المتحدة تقود من خلف الستار هذه العمليات ، ولكن إذا دخلت بشكل مباشر هنا سيدخل كل محور المقاومة في هذه الحرب، وسوف نكون أمام حرب أقليمية كبرى قد تتجاوز في أبعادها الشرق الأوسط”.

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. السيناريو الحقيقي هو أن حماس قبضت الثمن واسرائيل فتحت لها المجال لتنفيد الهجوم و هذا كله لتحد اسرائيل الحجة للحرب و طرد الفلسطينيين نهائيا و اقامة اسرائيل الكبرى نفس الأمر الذي وقع في 11 سبتمبر في امريكا مع بن لادن و القاعدة

  2. حماس قامت بما تريده إسرائيل،إخراج الفلسطينيين من بيوتهم والإستيلاء على أراضيهم،لو لم يكن هذا هو الهدف،لم لم تقم إسرائيل الرد على حماس دون إقحام غزة،حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى