وزيرة الخزانة الأمريكية : مستعدون للمساعدة في إعمار “الحوز “

أعلنت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين، اليوم الثلاثاء 10 أكتوبر، أن حكومة بلادها وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي سيدعمون جهود الإعمار في المغرب بعد الزلزال المدمر الذي ضرب أقاليم شاسعة في جبال الأطلس يوم 08 شتنبر الماضي. كما أشادت يلين بما سمته “الصمود المغربي” أمام الزلزال.

وأشادت المسؤولة الأمريكية بقدرة المغرب على الصمود في استضافة الاجتماعات السنوية للمؤسستين هذا الأسبوع. وقالت للصحفيين في مراكش “نحن على استعداد للمساعدة بأي طريقة مفيدة أثناء المضي في عملية إعادة الإعمار”، وأضافت “في خضم كل ما عانى منه المغرب، فإن قدرتكم على استضافة تجمع كبير مثل الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي هي شهادة على صمود هذا المجتمع”.

وقامت يلين رفقة وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، بجولة في مدرسة بن يوسف الثانوية في مراكش، التي خصصت لاستقبال التلاميذ المتضررين من الزلزال بعد تعرض مدارسهم للهدم الكلي

بنموسى قال في تصريح للصحافة، إن هذه الزيارة شكلت مناسبة للاطلاع على الإجراءات التي اتخذت لضمان استئناف تلاميذ المؤسسات المتضررة من الزلزال دراستهم في أقرب وقت ممكن، ومواكبتهم من حيث توفير الدعم الاجتماعي والنفسي لهم لتجاوز آثار الهزة الأرضية.

وأبرز بنموسى أن الزيارة كانت أيضا مناسبة للحكومة المغربية لشكر الولايات المتحدة الأمريكية على دعمها من خلال برنامج تحدي الألفية الذي شكل “دعما استثنائيا” للإصلاح الذي تقوم به لتحسين جودة التعليم داخل المؤسسات التعليمية.

وذكر الوزير في هذا الصدد، باستفادة حوالي 30 مؤسسة تعليمية بجهة مراكش آسفي من برنامج تحدي الألفية، وببرنامج لمراجعة المناهج على المستوى الاعدادي انطلق هذه السنة بدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والذي يروم دعم الإصلاح والتحول المنشود داخل الأقسام الدراسية.

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى