“جون أفريق ” : المغرب يتجه تدريجيا نحو القطيعة مع العالم “الفرنكفوني “

هبة بريس - الرباط

قالت مجلة “جون أفريك” أن المغرب يتجه تدريجا نحو احداث قطيعة مع العالم الفرنكفوني ، مسلطة الضوء على توتر العلاقات بين المغرب وفرنسا، والتي تفاقمت إثر الزلزال الذي ضرب إقليم الحوز والمناطق المجاورة مخلفا خسائر بشرية ومادية فادحة.

وكشفت المجلة الفرنسية ، إن الزلزال الذي ضرب منطقة الحوز مؤخرا فاقم الأزمة بين المغرب وفرنسا ، بسبب الهفوة الدبلوماسية التي سقط فيها الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون بعدما قرر مخاطبة الشعب المغربي .

وفي مقال بعنوان “لماذا يبتعد المغرب عن فرنسا؟”،قالت جون افريك أن المغرب ينفصل تدريجيا عن العالم الفرنكفوني، لافتة إلى أنه “وبما أن إدارة الكوارث هي قضية سياسية بارزة، فإن اختيار شركاء المغرب في المجال الإنساني كان لابد أن يتماشى مع السياسة الخارجية للبلاد، التي، للأسف، لم تعد تحابي فرنسا”.

وأشارت “جون أفريك” إلى أن حكومة ماكرون اختارت استراتيجية التقارب مع الجزائر، التي، كما نتذكر، تشن حربا بالوكالة ضد المغرب منذ عام 1975، معتبرة أن حجة “الحياد” الفرنسي تجاه قضية الصحراء أصبحت مرفوضة من المغرب، وأن المملكة تحتفظ بشراكتها الاستراتيجية للدول التي تعترف بسيادتها على هذه المنطقة، كما كان الحال مع واشنطن وتل أبيب.

وتابعت جون افريك “إذا حكمنا من خلال النمو غير المسبوق في العلاقات الاقتصادية بين المغرب والمملكة المتحدة، فمن المؤكد أيضًا أن لندن ستتبع خطى حليفتها عبر الأطلسي، وستقرر لصالح الرباط بشأن قضية الصحراء”، مردفة: ”أما بالنسبة للعلاقات المغربية الفرنسية، فهي لم تعد على الإطلاق كما كانت. وخسرت فرنسا لصالح إسبانيا مكانة الشريك التجاري الرئيسي للمملكة المغربية”.

تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على Google News تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على WhatsApp

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. قطيعة في الأحلام فقط كل التوتر الذي نلاحظه سينما مفضوحة العود ة للتوقيت العادي هو الكفيل بتصديق هاته الاشياء فرنسا تبتز و تستغل المغرب شاء من شاء وابى من ابى استفيقوا ايها النائمون

    2
    3
  2. مجرد تساؤل.
    أين يذهب المغرب !!!؟؟؟
    المغرب ربط مصيره بفرنسا منذ معاهدة الحماية سنة 1912 ثم اتفاقية “إيكس ليبان” سنة 1956.
    وبعدما ارتمى في أحضان أمريكا والكيان.
    1- الكاتب والناقد محمد بنعزيز يقول:
    “رفض المغرب الدعوة لكي يكون واضحا مع الحلفاء، المغرب لا يلعب على الحبلين، هكذا يحتفظ بصلاته العميقة بالغرب. المغرب ليس في صف الصين وروسيا. إنه في حزب أمريكا منذ الحرب البادرة.” انتهى الاقتباس
    2- سمير بنيس، المحلل السياسي يقول:
    “أن دعم أمريكا للموقف المغربي سيمكنها من الحصول على موطئ قدم في جنوب المغرب، ويساعدها على تعزيز تواجدها في إفريقيا جنوب الصحراء وتعزيز حظوظها في تقوية نفوذها السياسي والاقتصادي في أفريقيا، في وقت أصبحت فيه هذه الأخيرة مسرحا لتنافس قوى عظيمة وإقليمية مثل الصين وروسيا وفرنسا والهند والمملكة المتحدة والبرازيل وتركيا.” انتهى الاقتباس
    3- محمد بنطلحة الدكالي، أستاذ علم السياسة والسياسات العامة بجامعة القاضي عياض بمراكش يقول:
    “أليس فيكم(يا جزائريين) حكيم ليخبركم أن دعم أمريكا للموقف المغربي سيمكنها من الحصول على موطئ قدم جنوب المغرب، سيساعدها على تعزيز تواجدها في أفريقيا جنوب الصحراء…في وقت أصبحت هذه الأخيرة مسرحا لتنافس قوى عظمى وإقليمية”. انتهى الاقتباس
    4- السيناتور الفرنسي هارفي مرساي (Hervé Marseille) يقول:
    “المغرب هو عيون وأذان فرنسا في المنطقة.” انتهى الاقتباس
    5- الكاتب التونسي نزار بولحية يقول:
    “تتزعم واحدة منهما (الجزائر)، جبهة الرفض في الإقليم، في ما تقود الأخرى (المملكة) جبهة التطبيع” انتهى الاقتباس
    6- الحسن الثاني يقول:
    “لو كنت مكان الدول العربية لاعترفت بإسرائيل ولقبلت عضويتها بالجامعة العربية، لأنها على كل حال دولة قائمة ولا يمكن إزاحتها” انتهى الاقتباس

  3. نتمنى ذلك. القطيعة مع الفراكفونية.على احر من الجمر. ماذا استفادت الدول الفراكفونية. في أفريقيا.الخراب الفقر الجهل الرشوة العنصرية….. لا للتقدم. هذا هو شعار الفراكفونية.

  4. مجرد تساؤل.
    أين يذهب المغرب !!!؟؟؟
    المغرب ربط مصيره بفرنسا منذ معاهدة الحماية سنة 1912 ثم اتفاقية “إيكس ليبان” سنة 1956.
    وبعدما ارتمى في أحضان أمريكا والكيان.
    1- الكاتب والناقد محمد بنعزيز يقول:
    “رفض المغرب الدعوة لكي يكون واضحا مع الحلفاء، المغرب لا يلعب على الحبلين، هكذا يحتفظ بصلاته العميقة بالغرب. المغرب ليس في صف الصين وروسيا. إنه في حزب أمريكا منذ الحرب البادرة.” انتهى الاقتباس
    2- سمير بنيس، المحلل السياسي يقول:
    “أن دعم أمريكا للموقف المغربي سيمكنها من الحصول على موطئ قدم في جنوب المغرب، ويساعدها على تعزيز تواجدها في إفريقيا جنوب الصحراء وتعزيز حظوظها في تقوية نفوذها السياسي والاقتصادي في أفريقيا، في وقت أصبحت فيه هذه الأخيرة مسرحا لتنافس قوى عظيمة وإقليمية مثل الصين وروسيا وفرنسا والهند والمملكة المتحدة والبرازيل وتركيا.” انتهى الاقتباس
    3- محمد بنطلحة الدكالي، أستاذ علم السياسة والسياسات العامة بجامعة القاضي عياض بمراكش يقول:
    “أليس فيكم(يا جزائريين) حكيم ليخبركم أن دعم أمريكا للموقف المغربي سيمكنها من الحصول على موطئ قدم جنوب المغرب، سيساعدها على تعزيز تواجدها في أفريقيا جنوب الصحراء…في وقت أصبحت هذه الأخيرة مسرحا لتنافس قوى عظمى وإقليمية”. انتهى الاقتباس
    4- السيناتور الفرنسي هارفي مرساي (Hervé Marseille) يقول:
    “المغرب هو عيون وأذان فرنسا في المنطقة.” انتهى الاقتباس
    5- الكاتب التونسي نزار بولحية يقول:
    “تتزعم واحدة منهما (الجزائر)، جبهة الرفض في الإقليم، في ما تقود الأخرى (المملكة) جبهة التطبيع” انتهى الاقتباس
    6- الحسن الثاني يقول:
    “لو كنت مكان الدول العربية لاعترفت بإسرائيل ولقبلت عضويتها بالجامعة العربية، لأنها على كل حال دولة قائمة ولا يمكن إزاحتها” انتهى الاقتباس
    في مقال عن فرنسة التعليم نشره موفع “مدار21″، يوم: 21/09/2023، جاء عنوانه بما نصه:
    “ميراوي يدافع عن فرنسة التعليم الجامعي ويكشف مآل التحقيق في “دبلومات مزورة”” انتهى الاقتباس
    لتذكير الناسي وإعلام الجاهل، فإن مقام الفرنسية العظيم في المغرب محفوظ بموجب اتفاقية “ايكس ليبان”.
    أصح “جون أفريك” بالإطلاع على بنود اتفاقية “إيكس ليبان” التي بموجبها قايض محمد الخامس استعادة عرشه.

  5. فلتذهب فرنسا و الفرونكفونية إلى الجحيم، الشعب المغربي مع الإنجليزية و الإسبانية و حتى الصينية لتعليم التكنولجيا و الإقصاد و الطب و العلوم بكل مجالاتها، حان الوقت للقطيعة مع فرنسا للأبد هي اكبر عدو للمغرب و هي التي تحرك كراكيزها لتقسيم المغرب

  6. لقد قالها سابقا الخبير الاقتصادي السيد اقصبي على المغرب القطع مع فرنسا في الاقتصاد والتعليم ان أراد الإقلاع.
    اما التوجه نحو العالم الأنجلوساكسوني فهو حتمية بدءا بالتعليم. ليس. لغة التدريس فقط بل مناهج واستراتيجيات التعليم لكي يندمج الشباب بسهولة وسرعة في الاقتصاد والابتكارات العالمية. خصوصا ان هؤلاء الشباب اصبحوا اليوم يتكلمون الانجليزية بطلاقة افضل من الفرنسية. النظام التعليمي الفرنكوفوني كارثة عالمية يجب التخلص منه لتحرير عقول شبابنا. التعليم الفرنكوفوني يعتمد على حشو الذاكرة والخوف من الامتحانات ومن المستقبل ويكرس الفردانية بينما التعليم الأنجلوساكسوني عكس ذلك. انظروا مدى تقدم الدول الأفريقية الأنجلوساكسونية.
    عاس المغرب وشباب المغرب
    عاش الملك حامي الوطن
    عاشت الأمة المغربية

  7. يجب فرض التأشيرة على الفرنسيين لأنه سيشكل صدمة للفرنسيين وينعكس على تقلص تاييدهم لماكرون للصفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق