البيجيدي : أسعار المحروقات بالمغرب غير معقولة وليست منافِسة

7
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس ـ الرباط

اعترف رئيس فريق ” البيجيدي ”  إدريس الأزمي ان شركات المحروقات “استفادت من تحرير القطاع برفع هامش الربح، مع تسجيل تقارب في أسعار المحروقات بين مختلف الشركات وفي مختلف المناطق المغربية”، مشدّدا على أن هذا الأمر “ليس منافسة وغير مقبول”.

وقال الأزمي إلى أن محطات المحروقات مازالت تعمل على تغيير الأسعار بالشكل الذي كانت عليه في الأيام الأولى لتطبيق نظام التحرير، معتبرا أن “هذا الأمر غير مقبول ولا يستجيب لشروط المنافسة، وهو مؤشر على أن القطاع لم يستوعب بعد أنه دخل مرحلة المنافسة”.

 الأزمي الذي كان يتكلم خلال مناقشة تقرير اللجنة الاستطلاعية حول أسعار المحروقات اشار  إلى أن غياب فعالية مجلس المنافسة تطرح إشكالات كبرى على اعتبار أنه لا يمكن الحديث عن مبادرة حرة دون وجود مجلس المنافسة الذي وجب أن يقوم بدوره.

وأوضح الأزمي أن “هناك مغالطات حول الهدف من هذه اللجنة، وأن المقصود بها هو قطاع المحروقات في المغرب وليس شركة بعينها”، دون ان يسميها.

وأفاد أن تحرير قطاع المحروقات هو “إصلاح حقيقي بعد أن كانت 50 مليار درهم توزع بطريقة غير سليمة، عالجت اليوم نزيف الميزانية برصدها للقطاعات الاجتماعية وللفئات الأكثر تضررا”.

ما رأيك؟
المجموع 37 آراء
30

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في اقتصاد

7 تعليقات

  1. تونسي

    في 22:06

    هنييأ المقاطعة بدات تؤتي ثمارها … شركة شنطرال تقدم دانون مجاني لكل من بشتري 4 دانونات و الملصقات في جميع المحلات

  2. غيور

    في 22:24

    ما شاء الله عاد بان ليكم ان الاسعار غير معقولة اتسائل من اصبح يراقب الحكومة فلولا يقظة الشعب المغربي لؤكلنا كما اكل الثور الابيض زد على ذلك ما الفائدة من نواب الامةهؤلاء اتبتوا عن عدم جدارتهم غي مراقبة الحكومة. مقاطعون حتى احن احن.

  3. نبيل

    في 22:48

    قطاع المحروقات قطاع حيوي و مهم و استراتيجي تتحدد على غراره اثمنة كل المواد الغدائية الاخرى لدى لا ينبغي على الدولة ان ترمي بهذا القطاع الخطير في احضان جشع الشركات التي لا تهتم لامر المواطن وانما لربحها فقط

  4. علي

    في 22:57

    المشكل الكبير ليس في الحكومة ولا النواب في البرلمان بغرفتيه بل في المواطن الذي يختار من لا يستحق وبالتالي تكون النتيجة ٲسوٲ من المنتظر إذا نلومن أنفسنا عن سوء الاختيار والجري وراء الأكاذيب والوعود التي لا تتحقق

  5. laloli

    في 03:43

    الأخ علي راه صندوق المترشحين في الإنتخابات كولو خامج مالقاش الشعب ما يختار!!!

  6. med

    في 08:35

    يتبرؤون من نفسهم

  7. كريم

    في 12:01

    الى نبيل
    أجزم يا صاحبي ان الشركات ارحم من الدولة مثال.
    الشركة تشتري البترول من الأسواق الخارجية وتنقله الى المغرب وتوزعه وتبني محطات. ..بمعنى هناك مصاريف ومخاطر……
    لتربح درهم او درهمين.بينما الدولة لا تفعل شيئا لتربح 4 دراهم كضريبة.
    هنا المشكل.
    مثال آخر. اشتريت يوما سيارة خارجية ب 4 ملايين ودونتها ب حوالي 8 ملايين. هل الشركة ربما 8 مليون. لا يمكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

تارودانت ..مشروع “للتلفيف” يخلق أزيد من 800 منصب شغل

أعطيت، صباح اليوم الجمعة 17 غشت 2018 بجماعة الكدية البيضاء إقليم تارودانت، الانطلاقة الرسم…