رجل قانون شيلي ..تعبئة ملكية وأمة لمواجهة تحديات زلزال الحوز

أبرز رجل القانون والنائب الشيلي السابق، روبرتو ليون، التعبئة التي أظهرها الملك محمد السادس والأمة المغربية، لمواجهة تحديات الزلزال الذي شهدته منطقة الحوز والذي خلف آلاف القتلى والجرحى وتسببت في أضرار مادية كبيرة.

وفي مقال رأي نشرته يومية “إل بيريوديستا” الشيلية، أشار روبيرتو ليون، وهو أيضا رئيس المؤسسة العالمية للشيلي المغرب، إلى أن التعليمات التي أصدرها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، منذ الساعات الأولى التي أعقبت الزلزال، كانت حاسمة في تعبئة مختلف القطاعات من فرق مدنية وعسكرية للبحث عن الضحايا وإجلاء المصابين.

وفي السياق، قال إنه تم نشر موارد بشرية ولوجستية هامة، جوية وبرية، وإنشاء مستشفيات ميدانية في منطقة الحوز، مركز الزلزال.

وأضاف كاتب المقال أن قيام جلالة الملك بزيارة المركز الاستشفائي الجامعي “محمد السادس” بمراكش، لتفقد الحالة الصحية للمصابين، والتبرع بالدم، يعكس تضامن جلالته الكامل واهتمامه ومتابعته الدقيقة لحالة الضحايا وأسر المنكوبين.

وسجل روبيرتو ليون، أن المغرب يعيش حاليا واحدة من أكثر المشاهد الإنسانية المؤثرة والعميقة للغاية، مشيرا إلى أن الفاجعة أبرزت قيم التضامن المتأصلة لدى الشعب المغربي.

وسلط الضوء على تعبئة المواطنين المتطوعين وفاعلي المجتمع المدني لجمع المساعدات من مواد غذائية وأفرشة وخيام ومختلف الإمدادات، وإيصالها إلى المناطق المتضررة، مسجلا أنه في المدن المغربية، تشكلت طوابير طويلة بالقرب من المستشفيات للتبرع بالدم.

وقال ليون إن هذه المأساة أعادت تكريس قيم التضامن بين مختلف مكونات المجتمع المغربي وكشفت للعالم عن اعتزاز الانتماء إلى وطن اسمه المملكة المغربية. وخلص إلى أن “تضامن الشعب المغربي أضحى نموذجا يتعين أن يكون جزءاً من التراث غير المادي للإنسانية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى