الجزائر تقرر فتح المجال الجوي مع المغرب لإغاثة ضحايا الزلزال

قررت الجزائر فتح مجالها الجوي لتسهيل وصول المساعدات الإنسانية لإغاثة ضحايا الزلزال العنيف الذي ضرب عدة مناطق من المغرب.

وحسب ما جاء في بيان الرئاسة السبت، فقد أبدت الجزائر استعدادها التام لتقديم المساعدات الإنسانية، ولوضع كافة الإمكانات المادية والبشرية، تضامنا مع الشعب المغربي الشقيق.

وسيسمح فتح المجال الجوي للجزائر بنقل المساعدات الإنسانية والجرحى والمصابين من وإلى المناطق المنكوبة، حسب ما أوضح البيان.

مقالات ذات صلة

‫33 تعليقات

  1. لم يقصدنا الله الا حبه لهدا الوطن ونحن نحمد الله ونشكره على حبه لنا نطمع في رضاه والجنة لي هؤلاء الموستشهدين في هده الفاجعة

  2. شكرا للجزائر حتى علا كلام الخير المغرب قصده الله ونحن فداء الله والوطن والملك بدمنا وارواحنا وان لله وان اليه راجعون وعزائنا واحد

  3. قالت العصابة إنها مستعدة لمساعدة المغرب شريطة أن يطلب ذلك، وهي بذلك تريد إهانة المغرب ولن يطلب منها أية مساعدة وليساعدنا أحرار الجزائر بالدعاء وبقلوبهم

  4. من جهتي أقول رفضوا مساعدتنا في الحرائق ونحن نرفض أي مساعدة منهم في الزلزال. الحمد لله العالم كله أبدى استعداده لتقديم كل المساعدات للمغرب. فقط نطلب منهم تسليم جثة قتيل السعيدية لأهله أما مساعداتهم فليسلموها لدوي الحاجة من شعبهم وما أكثرهم على كل حال الله يخلف عليهم.

  5. في الوقت الذي نشرت أبواق الكابرانات هذه الدعاية الاستهلاكية لا يوجد أي بيان في موقع الرئاسة التي قيل إنها أصدرت البلاغ. وعوض ذلك لم يتوقف ذباب الشر وجميع حشراته عن إلراز الوجه الحقيقي، الوحشي، لهؤلاء الذي ابتلانا الله بهم بجوارنا، سواء منهم الكائن الذي لعب تسميته تدل على أنه “يفكر”بأنفه ولا يملك مقدار ذرة من الكرامة البشرية التي تجعله يدخل جحره في الحظيرة أو ينتظر دوره في الطابور حتى يعود إلى جحره بأجرة كراء نباحه. مساعدة الأحرار هي الدعاء الضحايا بالرحمة وللمصابين بالشفاء، أما من يدشن رسميا دكاكين لبيع العدس والحمص واللوبية، ومن تعاف الضباع مستشفياته فليعلم أن القرد قرد ولو تحلى بالتحرير والذهب كما يقول أصدقاؤنا الإسبان.

  6. الحقيقة والصراحة
    شخصيا لا أهتم بالثراثرة والكلا م الفارغ، ولكن الحق لازم يقال
    ان دولة الخير معروفة ودولة الشر معروفة، لذلك أفظل إسرائيل على الجزائر بألف مرة، وهذه هي الحقيقة: الشعب المغربي يعرف جيدا حقد وقساوة وغدر وخيانة حكام الجزائر، بينما اسرائيل لم نرى منها إلا الحنان والخير والمساعدة في كل ما نحتاجه!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى