مواطنون يشتكون غياب مقررات دراسية من المكتبات

مع بداية الموسم الدراسي الجديد، اشتكى عدد من المواطنين من غياب مجموعة من المقررات الدراسية بجل المكتبات.

وكشف عدد من المواطنين في حديث مع هبة بريس، أنهم بدأوا رحلة البحث عن عدد من المقررات الدراسية بمجموعة من المكتبات منذ بداية الأسبوع الجاري.

وأضاف ذات المواطنين، أن المقررات الدراسية المذكورة والمتعلقة أغلبها بالتعليم الخصوصي أو بالمستوى الثانوي التأهيلي، شبه منعدمة بجل المكتبات.

وتابع المواطنون، أن أصحاب المكتبات صرحوا بتوصلهم بكميات قليلة من الكتب المذكورة، كما يتعمد غالبيهم إخفاءها قصد بيعها ب”المحسوبية” و”الزبونية”.

هذا ودعا المواطنون الجهات المعنية، وعلى رأسها وزارة التربية الوطنية إلى التدخل وتأمين وفرة جميع الكتب، لضمان انطلاق الموسم الدراسي في أحسن الظروف.

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. الدراسة في الزمن الجميل كنا نقرأ بكتب قليلة من : كتاب عربية وكتاب فرنسية وكتاب الرياضيات مع كتاب الاجتماعيات وكتاب التربية الإسلامية. وكان التعليم في جودة عالية بدون غش أما الآن كثرة الكتب بدون فهم….

  2. المشكل الكبير هو في كل سنة يتم طلب طبعة جديدة والطبعة القديمة تذهب هباءا منثورا حتى وإن طبعت في السنة الماضية..

  3. هذآ المشكل كل سنة يعاني منه العديد من الأسر المغربية في غياب مقررات في المكتبات. ولا نعرف أين هو الخلل ؟؟؟؟

  4. كان على اصحاب النشر ان يقومون بطبع المقررات الدراسية بكثرة حتى لا تقع المكتبات في هذا المأزق…

  5. قلة الكتب وعدم وفرتها في المكتبات فكيف تفسرونه ؟؟؟ وهذا ما جعل التعليم في المغرب جد متدهور..

  6. غياب المقررات الدراسية في المكتبات يسبب تأخر الأستاذ بانهاء المقررات الدراسية في آخر السنة والضحية هو التلميذ…

  7. لماذا الوزارة تطرح كل سنة مقررات جديدة ؟؟ ويبقى السؤال مطروح للنقاش ياسيد وزير التعليم لماذا يتاخرون في تقديم المقررات الدراسية إلى المكتبات ؟؟؟

  8. التعليم في السنوات الماضية كانت المقررات الدراسية لم تتغير حتى تصل الى مدة خمس سنوات أو أكثر تقرأ فيها أجيال تلوى الأخرى ولكن اليوم كل سنة تتغير ولماذ كل؟؟؟ هذا على علم ان بعض الأسر المغربية المعوزة والفقيرة والبسيطة ليس لديها القدرة الشرائية ..

  9. كثرة المراجع في كل مادة ولكن للاسف الشديد بدون ان يستوعبها التلميذ هههههههههههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى