باريس تبدأ مباحثات مع جيش النيجر لسحب جزء من قواتها

أفادت وسائل إعلام فرنسية بأن باريس بدأت مباحثات مع جيش النيجر لسحب جزء من قواتها العسكرية من النيجر، حيث تحتفظ هناك بنحو 1500 جندي.

وقالت صحيفة “لوموند” اليوم الثلاثاء، نقلا عن مصادر فرنسية مطلعة إن “المناقشات بدأت بشأن انسحاب بعض العناصر العسكرية الفرنسية”.

وأضاف مصدر بوزارة الدفاع الفرنسية أن هناك “مناقشات بين العسكريين لتسهيل حركة الأصول العسكرية الفرنسية المجمدة منذ تعليق التعاون بين البلدين في مكافحة الإرهاب”.

وونقلت الصحيفة عن مصدر لم تذكر هويته أن فرنسا تجري مباحثات مع جيش النيجر، وليس مع المجلس العسكري الحاكم، وأن باريس ستستمر في عدم الاعتراف بالحكومة الحالية، وتدعو لإعادة الرئيس المعزول محمد بازوم إلى السلطة.

من جانبه أكد رئيس الوزراء المعين من قبل المجلس العسكري في النيجر، محمد الأمين زين، أمس الاثنين أن هناك “مباحثات جارية” لانسحاب القوات الفرنسية المتمركزة في البلاد “بسرعة”.

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. ليس هناك مجهودات جبارة من المعنيين بالامر يجب علا القوات العسكرية الفرنسية بالخروج من النيجر باقسى االسرعة ومن الافضل

  2. وونقلت الصحيفة عن مصدر لم تذكر هويته أن فرنسا تجري مباحثات مع جيش النيجر، وليس مع المجلس العسكري الحاكم، وأن باريس ستستمر في عدم الاعتراف بالحكومة الحالية. واش هاد فرنسا تتكذب على راسها. جيش النيجر والبلد كلها الآن تحت سلطة المجلس العسكري وبالتالي فرنسا خضعت وركعت ولكي تحفظ ماء وجهها ادعت انها تتفاوض مع جيش النيجر. كذبة باينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى