مجلس بوعياش يستنكر “جريمة السعيدية” ويكلف وفدا للاستماع لأسر الضحايا

استنكر المجلس الوطني لحقوق الإنسان، واقعة اطلاق خفر السواحل الجزائري النار على شبان مغاربة كانوا يمارسون رياضة “جيتسكي ” بالقرب من السعيدية والتسبب في مقتل شابين واعتقال آخر .

وأدان المجلس الوطني لحقوق الإنسان، في بلاغ صحفي، “استعمال الرصاص الحي من طرف قوات خفر السواحل الجزائرية بالمياه الإقليمية الشرقية بالبحر الأبيض المتوسط، تجاه مواطنين مغاربة عزل، عوض المبادرة، كما هو متعارف عليه عالميا، لتقديم الإغاثة لأشخاص تائهين في مياه البحر ومساعدتهم، في انتهاك جسيم للمعايير الدولية والقانون الدولي لحقوق الإنسان”.

وتساءل المجلس عن أسباب “لجوء السلطات البحرية الجزائرية إلى استخدام الرصاص والذخيرة الحية ضد أشخاص غير مسلحين، لا يشكلون أي خطر أو تهديد وشيك للحياة”.

وأكد المصدر نفسه أن ما تعرض له الضحايا “يعد انتهاكاً جسيما لحقوق الإنسان وحرماناً تعسفياً من الحق في الحياة، وهو حق مطلق، يتوجب حمايته، مهما كانت الظروف والأسباب والملابسات والحيثيات، خاصة أن الضحايا كانوا في خط حدودي غير واضح، وفي منطقة بحرية غير متنازع عليها”.

وكلف المجلس وفدا يضم محمد العمارتي، رئيس اللجنة الجهوية بجهة الشرق، وعددا من أعضائها وطاقمها الإداري، بتجميع المعطيات والاستماع للناجي محمد قيسي ولأفراد أسرة الضحية بلال قيسي، الذي ووري جثمانه الثرى بالمغرب، وأسرة الضحية عبد العالي مشيور، الذي ما زال جثمانه موجودا بالجزائر.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. بعد الاستماع يجب على مجلسكم المحترم رفع هذه القضية للمحكمة الدولية الجنائية. ضد هذا العسكر المجرم الإرهابي. الجبان كما هو معروف عنهم دوليا.الغدر يجري في دمائهم

  2. ماذا عن جمعية غالي لحقوق الانسان لم نسمع لها ردا !.أم أنها في صف الكبرانات والبوليساريو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى