أيها المتبرعون.. بنكُ الدَّم بمستشفى سطات يُناديكم

أكدت مصادر هبة بريس، أن بنك الدم بمستشفى الحسن الثاني بسطات، يُعاني شحا كبيرا على مستوى هذه المادة الحيوية التي لها الفضل الكبير في انقاذ أرواح المواطنين من المرضى والمصابين وضحايا حوادث السير.

مواطنون وفي اتصالات مكثفة مع هبة بريس، حذروا من خطورة هذا الوضع الراجع بالأساس إلى النقص الحاد في أصناف عديدة من الدم، فيما عزت مصادر طبية الأمر إلى عزوف المتبرعين، وارتفاع الحالات المرضية وضحايا حوادث السير بالطرقات، ناهيك عن استهلاك كميات كبيرة من الدم، مضيفا أن بنك الدم بالمستشفى في حاجة ماسة ودائمة للتبرع بالدم، لأن حالات الإصابة بالنزف في حوادث الطرق لا تتوقف، ومعدلاتها تتزايد.

ويذكر، أن بنك الدم هذا المتواجد بقلب بناية في اطراف المستشفى، تبقى الحركة فيه رهينة بمدى تجاوب المحسنين والمتبرعين من المواطنين البسطاء الذين يقصدونه في صمت لمد سواعدهم ضمن مبادرة التبرع بالدم التي تحمل في طياتها الروح العالية واللمسة الإنسانية وقيم التضامن داخل المجتمع المغربي، وتعكس الاهتمام الخاص الذي يوليه الملك محمد السادس من خلاله توجيهاته في هذا الإتجاه لتعزيز كل الأعمال ذات الطابع التطوعي، والارتقاء بالتبرع بالدم إلى مصاف الأولويات الوطنية للصحة العمومية وعنصرا للسلامة الصحية بامتياز.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. حينما ندهب للبحت عن دم يقولون لنا ادفع 500 dh و 1000dh!
    وياخدون دمنا بالمجان : حلل وناقش!
    والله لا شمو دمي ولا حلمو بيه: بما انهم يأخدوه بالمجان خاص يعطيو للناس بالمجان والى حين تفعيل هذا القرار او القانون: والله لا شافو لون دمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى