“عيد العرش” يجمع مغاربة لاتيانو في جنوب إيطاليا

عبد اللطيف الباز – هبة بريس

وسط أجواء من الفرح والابتهاج، احتفلت الجالية المغربية المقيمة بلاتيانو مقاطعة برينديزي مساء امس الاحد 30 يوليوز الجاري ، بعيد العرش المجيد، الذي يصادف هذه السنة الذكرى الرابعة والعشرون لتربع صاحب الجلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه المنعمين.

فقد توافد العشرات من المواطنين المغاربة من مختلف أحياء مدينة لاتيانو وضواحيها ، على ساحة حديقة العمومية ببلدة لاتيانو من أجل الإحتفال بهذه الذكرى المجيدة في جو احتفالي، حيث كانت المناسبة سانحة للمهاجرين المغاربة وأسرهم، لتجديد الصلة مع بلدهم الأم ولتأكيد تشبثهم المتين بالعرش العلوي المجيد. وقد مرت أجواء الحفل المنظمة من طرف جمعية النصر ، وفقا للتقاليد المغربية العريقة، حيث شكل مناسبة للأسر المغربية للالتقاء فيما بينها في جو تسوده روح الوطنية العالية، وللتعبير عن فخرهم بالتقدم الكبير الذي عرفته المملكة تحت القيادة النيرة للملك محمد السادس. وسجلت المناسبة حضور الجيل الأول والأجيال الصاعدة؛ مما يدل على تشبث المغاربة كافة بهويتهم المغربية وحبهم الراسخ لوطنهم ولملكهم رمز الوحدة والوئام”. وأكدت الناشطة المدنية” الفداوى فاطنة” ، في تصريح صحفي لهبة بريس، على أن عيد العرش ، الذي يكتسي دلالات عميقة ويشهد على رابطة الإخلاص والوفاء والولاء بين العرش والشعب، يشكل مناسبة للتأكيد على قيم مثل التضامن والتلاحم والوحدة والدعم والتعاون والصداقة. وشددت الفيداوي على أن هذه الذكرى مناسبة لاستحضار الوحدة والتلاحم الطبيعي بين شعب وملكه، على مدى أزيد من 12 قرنا من تاريخ دولة وأمة عازمة كل العزم على مواصلة مسارها الذي يؤلف بين الأصالة والحداثة، من خلال إصلاحات متواصلة ومكتسبات كبيرة في جميع المجالات.

من جانبهم، أعربت الجالية المغربية بلاتيانو، عن تهانيهم الصادقة ومتمنياتهم بطول العمر وموفور الصحة والعافية للملك محمد السادس. كما اعتبروا ، أن ذكرى عيد العرش المجيد من كل سنة حدثا وطنيا عزيزا على كل المغاربة وأشارو بالمناسبة إلى مختلف المشاريع والإنجازات التي حققها منذ اعتلاء جلالة الملك محمد السادس عرش أسلافه الميامين. وتميز هذا الاحتفال بمشاركة شخصيات ونواب إقليميين واتحاديين، و نائب عمدة بلدية لاتيانو ، وأعضاء مجالس المدن وأعضاء الجاليات المقيمة بمحافظة لاتيانو.

المناسبة السعيدة كانت فرصة لتبادل الحديث والنقاشات والتعرف أكثر فيما بين مختلف شرائح الجالية المغربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى