نجاح باهر و حضور جماهيري غفير في مهرجان التبوريدة بجماعة عين الشقف

تحت شعار فن التبوريدة موروث ثقافي متجدد عاشت ساكنة الجماعة الترابية لـ ” عين الشقف ضواحي فاس ” والأقاليم والجماعات المجاورة لها على مدى ثلاثة أيام إنطلاقا من من يوم أمس الجمعة 28 يوليوز الجاري 30/29/28/ يوليوز 2023، على إيقاعات فعاليات وإحتفالات شعبية منقوشة بفنون ” التبوريدة ” التقليدية إحياء لهذه التظاهرة الثقافية الفنية والرياضية الرامية إلى حماية وصيانة الموروث الثقافي المغربي المتمثل في الاهتمام بالتبوريدة في دورته الخامسة، وإعادة الاعتبار لتراث الفرس والفروسية، التي تعد إحدى مكونات الهوية والحضارة المغربية الأصيلة. المهرجان في دورته الخامسة نظمته جمعية اصالة للتبوريدة و شارك في هذه التظاهرة حوالي 45 سربة.
وانطلقت أولى فقرات المهرجان بإجراء القرعة التنظيمية لانطلاق السربات حضرها مقدمي كل سربة وهي مسالة تنظيمية تجرى في جميع المهرجانات الخاصة بفن التبوريدة ، وعند وصول هذا الخيالة إلى ميدان المنافسة بين سربات الخيول تم إعطاء الانطلاق الرسمي لفعاليات المهرجان.

وتجدر الإشارة إلى أن المهرجان شارك فيه حوالي 45 سربة تنتمي إلى قبائل مجاورة لجماعة عين الشقف و الجهة بصفة عامة المعروفة بتربية الخيول المحلية ، يجمعها شغف ركوب الخيل والمحافظة على هذا الموروث الثقافي الفني الأصيل الذي أصبح تقليدا بعدما أوشك فن الفروسية التقليدية على الإنقراض بفعل عوامل ظاهرية كالجفاف وغلاء العلف والعصرنة والتطور التكنلوجي وعرف مهرجان هذه السنة حضور جماهير غفيرة وتوافد زوار بشكل مكثف من مختلف الجماعات المجاورة والاقليم بالخصوص وكذلك من بعض المدن المجاورة لمدينة فاس مثل ، أما عن الخيول المشاركة فقد فاقت 500 فرس ، وتضمن المهرجان رواقات موازية لميدان سباق الخيول اشتملت على رواقات خاصة للموروث الثقافي الفني المتمثل في الأهازيج الشعبية والفلكلور لفرقة لحياينة بمنطقة تيسة .
و تابعت جماهير غفيرة متعطشة لمثل هذه التظاهرات فعاليات المهرجان الذي نظم تحت شعار « فن التبوريدة موروث ثقافي متجدد » وهي تجمع بين الفرجة والحماس والتشجيع التلقائي ، وهو أمر تؤكده نسبة الحضور المرتفعة و كذا حضور بعض من أفراد الجالية المغربية بالخارج و عدد من الضيوف و الزوار من خارج المدينة.
و في تصريح لبعض متتبعي هذه التظاهرة لموقع ” هبة بريس ” فقد عبر هؤلاء عن إعجابهم بمستوى هذا العرس من خلال أنشطته أو مستوى التنظيم المحكم، كما يرى أبناء وزوار جماعة عين الشقف ، أن مثل هذه المناسبات تحتاج إلى الدعم والتشجيع من الجميع، داعين المشاركين في النسخة السادسة المقبلة من التبوريدة إلى العناية والحفاظ على الفروسية التقليدية باعتبارها موروثا لابد من الحرص على تطورها وجعلها قاطرة للتنمية المنشودة والتشجيع على هدا النوع من الثرات التي تهتم بالثرات والفروسية.

يشار إلى أن ساحة التباري شهدت تنافسية شريفة بين كل السربات المشاركة والتي تمثل مختلف قبائل الجهة، وشكل المهرجان مناسبة للفرسان من أجل الاحتكاك والتباري ورفع المستوى وتوحيد الطلقات استعدادا للمنافسات المقبلة.

وفي تصريح للسيد ” كمال لعفو ” رئيس جماعة عين الشقف الذي يعتبر من أجود رؤساء الجماعات بإقليم مولاي يعقوب بعيدا عن البروتوكولات والقيل والقال وما يحوم من شبهات في الإقليم خدمات متواصلة لهذا الرئيس، حيث أكد أن تنظيم النسخة الخامسة هو وليد نجاح النسخ السابقة، مضيفا على أن المهرجان أصبح محركا اقتصاديا جديدا مهما للجماعة والساكنة، وأنه سيعمل بكل ما في وسعه لتحقيق رغبة الساكنة، التي هي بحاجة إلى مثل هذه الفرجة التقليدية. كما هنأ بالمناسبة كل المساهمين في إنجاح فعاليات المهرجان، وعلى رأسهم شباب اللجنة المشتركة بين الجماعة والجمعية والساكنة والسلطات المحلية الذين قاموا بتشكيل عدد من اللجان للسهر على نجاح هدا المهرجان وشكر أيضا السلطة المحلية والدرك الملكي والقوات المساعدة ورجال المطافئ وكل من ساهم في نجاح هده الدورة.

و أضاف ذات المتحدث، بأن المهرجان إضافة نوعية و أنه يروم إلى إخراج الموروث الثقافي واللا مادي إلى المنطقة و التعريف به، وتحفيز الشباب لممارسة رياضة الفروسية والعناية بالفرس .وهده السنة شهد حضورا مكثفا لساكنة الجماعة و باقي مناطق الإقليم، بالإضافة إلى أنه عرف مشاركة حوالي 45 سربة للخيل يمثلون عدد من الجماعات الترابية .ليكون فرصة سانحة لعموم الزوار شيب و شباب رجال و نساء للاستمتاع أكثر بفنون التبوريدة و ركوب الخيل و بالنشطة الثقافية و الترفيهية و الفنية الموازية لذلك.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. نناشد السيد رئيس جماعة عين الشقف في اطار مجهوداته بايجاد حل لمغالق بالوعات الواد الحار المسروقة منذ مدة ، عدد منها امتلا بالاتربة ، استتباب الامن تجنبا للسرقات المتكررة للمنازل ، اصبحت مفوصية للشرطة ضرورية لتنظيم السير والجولان وتقريبها من المواطنين بدل الذهاب الى بنسودة للشواهد الادارية والتبليغ عن التجاوزات ، العناية بالانارة العمومية ، نكملة تشوير الازقة والتقاطعات الطرقية تفاديا للحوادث ، ايصال وسائل النقل الى حي”الجنان توسيع” لفك العزلة وتشجيع الساكنة لملا بيوتها ، تنظيم السوق الاسبوعي وابعاد الاتربة التي تتراكم بجانبه باستمرار ، رغم تعداد الساكنة لا زالت المسالك العمومية تشهد تدريبات السياقة ، جدران كثيرة مملوءة باشهارات
    كلنا امل ان تنهض جماعة عين الشقف في كل المجالات وان تحظى بالدعم من طرف المجلس الاقليمي والجهة لانها متنفس العاصمة العلمية

  2. نناشد السيد رئيس جماعة عين الشقف في اطار مجهوداته بايجاد حل لمغالق بالوعات الواد الحار المسروقة منذ مدة ، عدد منها امتلا بالاتربة ، استتباب الامن تجنبا للسرقات المتكررة للمنازل ، اصبحت مفوصية للشرطة ضرورية لتنظيم السير والجولان وتقريبها من المواطنين بدل الذهاب الى بنسودة للشواهد الادارية والتبليغ عن التجاوزات ، العناية بالانارة العمومية ، نكملة تشوير الازقة والتقاطعات الطرقية تفاديا للحوادث ، ايصال وسائل النقل الى حي”الجنان توسيع” لفك العزلة وتشجيع الساكنة لملا بيوتها ، تنظيم السوق الاسبوعي وابعاد الاتربة التي تتراكم بجانبه باستمرار ، رغم تعداد الساكنة لا زالت المسالك العمومية تشهد تدريبات السياقة ، جدران كثيرة مملوءة باشهارات
    كلنا امل ان تنهض جماعة عين الشقف في كل المجالات وان تحظى بالدعم من طرف المجلس الاقليمي والجهة لانها متنفس العاصمة العلمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى