نساء البام: القرار الاسرائيلي سيفتح آفاقا واعدة ومشجعة لجذب الاستثمارات

أكدت منظمة نساء حزب الأصالة والمعاصرة، أن قرار اعتراف إسرائيل بمغربية الصحراء هو قرار سيادي يندرج في إطار الدينامية المتطورة والإيجابية التي تعرفها العلاقات بين البلدين، بفضل الرؤية المتبصـرة للملك محمد السادس.

وعبرت المنظمة في بلاغ لها، عن تقديرها عاليا الحنكة التي يدير بها الملك قضايانا الدبلوماسية وعلاقاتنا الدولية، وحصده المزيد من المكاسب الوازنة وغير المسبوقة لفائدة قضية وحدتنا الترابية وسيادة بلادنا على كافة ترابها.

وأكدت المنظمة أن من شأن هذا الاعتراف أن يفتح آفاقا واعدة ومشجعة لجذب استثمارات دولية مهمة للمنطقة وذلك من أجل المساهمة في تطوير وتنمية أقاليمنا الجنوبية، مشيرة إلى أن هذا الاعتراف لن يؤثر بأي شكل من الأشكال على الموقف المغربي الثابت والداعم للقضية الفلسطينية ولحقوق الشعب الفلسطيني المشـروعة، وفي مقدمتها حقه في إقامة دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة وعاصمتها القدس، تعيش جنبا إلى جنب مع دولة إسرائيل، في سلم وأمان، وفق القرارات الدولية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية.

وأضافت أن هذا الاعتراف الجديد بمغربية الصحراء يندرج في سياق قناعة متزايدة لدى المجتمع الدولي بعدالة قضية وحدتنا الترابية وبوجاهة مبادرة الحكم الذاتي كأساس لحل واقعي وجاد وذي مصداقية، وذلك على غرار ما قامت به العديد من الدول كالولايات المتحدة الأمريكية و15 دولة أوربية، وما تكرس من توجه دولي داعم، جسده فتح 28 قنصلية في أقاليمنا الجنوبية.

ولفتت المنظمة، إلى أنها على يقين تام بأن انتصار الدبلوماسية المغربية في ملف الصحراء المغربية هو انتصار للحق وللشرعية ولساكنة المنطقة والشعب المغربي عامة، وأنه سيعود لا محالة على المرأة المغربية عامة والصحراوية خاصة بالسلم والازدهار والتنمية المستدامة كما يرتضيها الملك محمد السادس للمرأة المغربية.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. فرعتو لينا راسنا بهاذ إسرائيل شوفو شي دول ألي عندها شرعية أما من بني علئ باطل فهو باطل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى