بودن لهبة بريس : اعتراف اسرائيل بمغربية الصحراء يتسم بالواقعية

إسماعيل بويعقوبي – هبة بريس

أكد الديوان الملكي المغربي،أمس الاثنين 17 يوليوز، أن الملك محمد السادس توصل برسالة من الوزير الأول لدولة إسرائيل، بنيامين نتنياهو يؤكد من خلالها قرار دولة إسرائيل الاعتراف بمغربية الصحراء، الأمر الذي من شأنه أن يدعم الإجماع الدولي الراهن المؤيد للجهود المغربية الرامية لإيجاد حل عادل ونهائي لهذا النزاع المفتعل من لدن النظام العسكري الجزائري.

وقال الوزير الأول الإسرائيلي أن موقف بلاده هذا سيتجسد في كافة أعمال ووثائق الحكومة الإسرائيلية ذات الصلة، مشددا على أنه سيتم إخبار الأمم المتحدة، والمنظمات الإقليمية والدولية التي تعتبر إسرائيل عضوا فيها، وكذا جميع البلدان التي تربطها بإسرائيل علاقات دبلوماسية بهذا القرار.

محمد بودن، محلل سياسي ورئيس مركز أطلس لتحليل المؤشرات السياسية والمؤسساتية، قال في تصريح لموقع “هبة بريس “، إن اعتراف اسرائيل بسيادة المغرب على صحرائه سيمثل العمود الفقري للعلاقات الثنائية، كون المغرب قد اختار الاعتراف الدولي كهدف إستراتيجي و إدراك الشركاء التقليديين و الجدد لحيوية ملف الصحراء المغربية كأولوية وطنية.

وأضاف بودن في تصريحه ل”هبة بريس “, إن الاعتراف الاسرائيلي بسيادة المغرب على صحرائه يأتي في سياق الاتفاقات الثنائية المطبوعة بالبراغماتية و الواقعية والتي من شأنها أن تقضي على الأطروحات المتطرفة لخصوم الوحدة الترابية للمملكة المغربية ، مع آثارها الايجابية على الحقوق السيادية للمغرب في هذا الجزء من ترابه ، وكذا من منطلق قناعة الدبلوماسية المغربية بالبناء المتواصل و سمو الأفعال على الأقوال و عدم وجود طريق مختصر في العمل الدبلوماسي الجاد.

كما أن قرار اعتراف اسرائيل بمغربية الصحراء، يضيف بودن، سينطلق بالعلاقات بين الرباط وتل أبيب نحو تعاون و مشاركة أعمق وأن المستوى الراهن للعلاقات بين الجانبين ليس مهما لمصالحمهما فقط بل أيضا لمصلحة الحلول السلمية في الشرق الأوسط.

ويعبر هذا القرار، يستطرد رئيس مركز أطلس لتحليل المؤشرات السياسية والمؤسساتية، عن مدى ادراك إسرائيل للمحددات التي وردت في مضامين الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 69 لثورة الملك والشعب بتأكيد الملك محمد السادس على أن ملف الصحراء المغربية هو النظارة التي ينظر بها المغرب الى العالم و هو المعيار الواضح و البسيط الذي يقيس به صدق الصداقات و نجاعة الشراكات.

وحول مكاسب اعتراف اسرائيل بسيادة المغرب على صحرائه، أبرز بودن أن القرار يأتي في سياق تراكم المكاسب و الانجازات الدبلوماسية و يندرج في إطار توجه دولي واسع النطاق تولدت عنه قناعة متزايدة لدعم سيادة المغرب على صحرائه ودعم مبادرة الحكم الذاتي كأساس لحل واقعي وجاد وذي مصداقية على غرار ما قامت به الولايات المتحدة الأمريكية و عدد من الدول الأوروبية الوازنة فضلا عن تزكية أطراف دولية لموقفها السيادي بفتح 28 قنصلية بالصحراء المغربية.

كما أن القرار، يردف المتحدث ، كونه يمثل ترجمة لطفرة العلاقات الثنائية بين البلدين ومن شأنه أن يدفع إلى جلب استثمارات إسرائيلية في مجالات الطاقة و السياحة و التجارة و البنيات التحتية و غيرها للمساهمة في تعزيز الجهد التنموي بالصحراء المغربية وتوفير مناصب الشغل للشباب، الى جانب تعزيز دعم سيادة المغرب على صحرائه عبر العالم من منطلق شبكة علاقات إسرائيل في مناطق جيوسياسية عديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى