جبريل الرجوب بالجزائر يختار منطق ” التقلاز من تحت الجلابيب”

اختار وزير الشباب والرياضة الفلسطيني، ورئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية، جبريل الرجوب، (اختار) لنفسه منحى معاديا لقضيتنا العادلة من خلال تصريحات له لوسائل اعلام جزائرية كاشفا عن وجه الحقيقي، حين ظهر متبجحا يميل يمينا وشمالا وكأن للرجل مكانة ووزن على الساحة الدولية.

رجوب الذي غابت عنه على مايبدو الحكمة والرزانة الدبلوماسية وهو يمارس سياسة ” التقلاز من تحت الجلابيب”، (في إشارة لعباراته التي لا تسمن ولاتغني من جوع والتي تأتي حسب آراء العديد من المهتمين في الوقت الميت من الزمن السياسي الدولي وما تطبع من علاقات قوية بين دول لها شأن وتأثير)، عازفا على ألحان زمان مرددا مابات يعرف ب” الاستفتاء لحل قضية الصحراء المغربية”، وكأن الرجل يغرد خارج ايقاعات الزمن، متناسيا أن هذا المفهوم لم يعد له أي سند قانوني في ظل المعطى الجديد الذي وافقت عليه دول عظمى وتبناه المغرب بلا رجعة، والرامي منح أقاليمنا الجنوبية حكما ذاتيا تحت السيادة المغربية…

رجوب الذي بدا وكأنه يتوسل، جلس قائلا بأن :”الإستفتاء هو من يحسم إن كانت الصحراء مغربية أو جزائرية”، وبسقطته هاته، يكون قد ورط الجزائر بأنها طرف في النزاع وهي من صنعت ” شردمة البوليساريو”.

كما لم يقف رجوب عند هذا الحد، بل وجه سيلا من الاتهامات المجانية المخالفة للصواب حين اعتبر أن اللجوء إلى الإسرائيليين والأمريكان لتصبح الصحراء مغربية أو جزائرية هو أمر غير صحيح ولن يكون” على حد تعبيره، وهو فخ آخر سقط فيه الرجل، فإذا كان اللجوء إلى الأمريكان أمر خاطئ فلماذا تطلب حكومة بلاده دائما وأبدا أن تلعب الولايات المتحدة الأمريكية دورها في حل القضية الفلسطينية؟

ركوب رجوب على الموجة في ظن كثيرين لم يقدم ولم يأخر في الأمر شيئا، وأن معزوفته هاته لا تتناغم وموقف جنرالات الجارة الذين ظلوا لشهور وأيام يجترون ويعزفون على وثر التطبيع الذي جرى بين المغرب واسرائيل، فيما هوأنفسهم يتوسلون ويمدون الأيادي من تحت الطاولة تماشيا ومقولة ” يَخْ منُو وعيني فيه”، مع العلم ان عبد المجيد تبون اقترح في أكثر من مناسية إقامة سلام مع إسرائيل بشكل متدرج، وأن يكون “عباس” هو الوسيط بينهما مؤقتاً.

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. وانا اصرح واقول للمسمى جبريل الجعبوب انا مغربي حر مع اسرائيل قلبا وقالبا ومعها ضد كل ارهابي غلسطيني مثل الجعبوب
    انا مع اسرائيل ظالمة او مظلومة وانتهينا

    5
    2
  2. لا تلوموا الرجل ،فهو يتكلم عن الصحراء الشرقية التی سلبت من المغرب و ضمتها فرنسا للجزاءير۔
    اما الغربية فهي مغربية بكل تاكيد ،و الدليل انه لم يتكلم عن البوليزاريو ۔

  3. انا مغربي وانا مع الشقيفة اسرائيل
    انا مغربي لا اعترف بأي كيان اسمه فلسطين
    عاشت اسرائيل الشقيقة ولا عاش من يعاديها

    2
    3
  4. هذا الرجوب ليس ألا كركوز يتحدث بما يمليه عليه أسياده و يستعجل نهاية اللقاء ليقبص الثمن فكلامه ليس إلا ثرثرة صبي بدون وزن و لا ميزان و شعر لا يحرك شعرة في فروة جرو.

    هذا الرجوب يغرد خارج السرب و يقول بدون ان يعي كفرا في حق أهل نعمته من المغرب و قريبا سينال توبيخا فلا رضا الجزائر كسب و في سخط المغرب سقط و رسب.

  5. ما بغاش يرجع لإسرائيل بيدو خاوين خصو يدي معاه نعم أسي شي شيك سمين من ريع المحروقات ديال العسكر باش يتبرع مع اولادو. ما علاقة وزير الرياضة بالنزاع بين المغرب والجزائر.اعتقد انه سيقال من منصبه عند عودته او يقولون هذا رأي شخصي.

  6. المهم في كل ما قاله هدا المرتزق و اكده هو ان الجزائر هي من تطمع في صحرائنا المغربية و ليس احد اخر و بهدا يضربهم في مقتل و في عقر دارهم و يحررهم من قضية ان الجزائر طرف محايد و مراقب هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

  7. رجوب هذا شخص ليس له شخصية ولا وزن ولا اية قيمة بفلسطين فاراد أن يبرز اسمه عبر ابواق الجارة الجزاىر المعادية لوحدتنا الترابية وهو يغرد خارج السرب لقد أتى متاخرا فاته القطار وملف الصحراء طوي زمان جاء فقط ليطلب بعض المال من عاىدات الغاز المتبقي عند أسياده من عصابة الجنرالات قبل نفاذه لا أقل ولا اكثر

  8. لا خير في الفلسطينيين والجار البغيض
    أنا أحب إسرائيل وأحب الإسرائيليين بقلب وروح. آمل أن تتطور العلاقة بين المغرب وإسرائيل لتجمع كل المجالات مثل الدفاع والاقتصاد وما إلى ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى