الشرعي: المنتخب الوطني أبان عن انضباط تكتيكي كبير وتركيز عال

قال مدرب المنتخب الوطني لأقل من 23 سنة عصام الشرعي ، مساء أمس السبت ، إن تتويج المنتخب باللقب القاري في هذه الفئة على حساب منتخب مصر (2-1) ، جاء نتيجة انضباط تكتيكي كبير وتركيز عال للعناصر الوطنية خلال هذه البطولة القارية.

وعبر الشرعي ، خلال الندوة الصحفية التي أعقبت المقابلة ، عن سعادته بهذا التتويج المستحق والذي كان ثمرة مجهودات اللاعبين خلال خمس مباريات خاضوها بنفس الأداء والروح القتالية وحققوا خلالها انتصارات.

وأضاف ” لقد أمضينا شهرا بأكمله معا بانضباط كبير وتركيز عال للاعبين الذين نجحوا في تطبيق المطلوب منهم ” .

وتابع “آمل أن تكون هذه هي البداية لأظهر للاعبين للشباب أننا قادرون على تحقيق نتائج جيدة . لدينا مواهب كبيرة ، ويجب أن نؤمن بقدراتها”.

وقال “اشتغلنا على الجانب الذهني للاعبين الشباب وتركيزهم الجيد خلال المباراة وهو ما تأتى بشكل جيد رغم صغر سنهم”.

وبخصوص المباراة، قال عصام الشرعي إنه توقع مواجهة قوية وجيدة ضد المنتخب المصري الذي يتوفر على لاعبين متمرسين .

واستطرد قائلا “كنا نعلم قوة المنتخب المصري حامل اللقب الذي لم تستقبل شباكه أي هدف في هذه النسخة. كنا نعي أن المباراة صعبة . وحتى مع النقص العددي فإن الفريق المصري كان يجيد الهجمات “.

وأضاف “لقد لعبنا 120 دقيقة في نصف النهائي وكان بعض اللاعبين يعانون من مشاكل بدنية . لذلك لم أرغب في تحمل الكثير من المخاطر وإشراك جميع اللاعبين وعدم التسرع في الاعتماد على نقاط القوة الهجومية . كان من الأفضل الاستمرار في البناء والتسلل إلى الأجنحة وبناء مرتدات هجومية والتي أعطت أكلها “.

وعن صخرة دفاع المنتخب الوطني، المكون من لاعبين دون سن التاسعة عشرة، قال الشرعي إن هذا الأمر يعد “استثمارا كبيرا”.

وعلاقة بأهدافه في الأولمبياد، قال المدرب الوطني “نحن أبطال إفريقيا ويجب أن نكون طموحين، لكننا سنمضي خطوة بخطوة”.

من جانبه ، قال ماريو ميكالي إن “المباراة كانت رائعة ، سيطرنا على بداية اللقاء وسجلنا هدفا. كان علينا بذل المزيد من الجهد بعد طرد أحد لاعبينا. وحتى مع النقص العددي استطعنا فرض أسلوب لعبنا وخلقنا فرصا كثيرة”.

وسجل هدفي المنتخب الوطني يانيس بكراوي (د 37)، وأسامة ترغلين (د 104)، فيما وقع هدف المنتخب المصري محمود صابر (د 10).

ونجح “أشبال الأطلس” في انتزاع تأشيرة التأهل لدورة الألعاب الأولمبية للمرة الثامنة وأعادوا بالتالي كرة القدم المغربية من جديد إلى الواجهة الأولمبية بعد فوزهم على منتخب مالي في مباراة نصف نهاية (2-2 ، 4-3 بالضربات الترجيحية).

وتتأهل المنتخبات الثلاثة الأولى إلى أولمبياد باريس 2024، فيما يشارك صاحب المركز الرابع في مباراة الملحق الإفريقي الآسيوي

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. على من يضحك هذا الأخ. أي تكتيك. بينك والتدريب غير الخير والإحسان. بزاااف على الخوف. واغلبية اللاعبين الأساسي ين لا محل لهم من الإعراب.

  2. مدرب محدود ودون المستوى المطلوب وهذا المنتخب اكبر منه وهناك في الميديا من يقول ان المنتخب المغربي لعب بلامدرب .لابد من تعويضه بمدرب مجرب وله خبرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى