واشنطن ترجح انضمام السويد للناتو في “مستقبل غير بعيد”

أعرب البيت الأبيض، الجمعة، عن قناعته بأن انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي الذي لا يزال يلقى معارضة تركيا والمجر، سيتم في “مستقبل غير بعيد”.

وقال مستشار الأمن القومي جايك ساليفان إنه “من الممكن” أن ترفع أنقرة وبودابست تحفظاتهما خلال قمة الحلف الأسبوع المقبل في ليتوانيا، أو على الأقل أن يحصل ذلك “في مستقبل غير بعيد”.

وأكد المسؤول وجود “نوايا حسنة جوهرية” بشأن انضمام السويد للحلف.

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أكد، الجمعة، قبل أيام من قمة شمال حلف الأطلسي أن تركيا “ستتخذ القرار الأفضل” بشأن عضوية السويد في الناتو.

وقال إردوغان: “سنناقش ذلك مع شركائنا في القمة التي ستعقد الثلاثاء في فيلنيوس وسنتخذ القرار الأفضل مهما كان”.

وأشار الرئيس التركي الذي يعرقل انضمام السويد إلى الناتو منذ مايو 2022 لاتهامها بإيواء مقاتلين أكراد على أراضيها إلى أنه يؤيد “سياسة الباب المفتوح”.

لكنه تساءل “كيف يمكن لدولة لا تنأى بنفسها من المنظمات الإرهابية أن تكون لها مساهمات في الناتو؟”.

والسويد “مدعوة” الى الحلف منذ يونيو 2022 لكن تركيا تعرقل انضمامها الذي يجب أن توافق عليه جميع الدول الاعضاء الـ31.

ويتوقع أن يمارس الرئيس الأميركي جو بايدن مزيدا من الضغوط لصالح انضمام السويد في الأيام المقبلة.

وخلال اجتماع في واشنطن الأربعاء، أبلغ بايدن رئيس الوزراء السويدي أنه “يتطلع” إلى انضمام بلاده لحلف شمال الأطلسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى