بعد واقعة المصحف… السويد تدرس تجريم حرق الكتب المقدسة

تدرس الحكومة السويدية تجريم حرق الكتب المقدسة، بعد أن أحرق مهاجر عراقي مصحفًا أمام مسجد في ستوكهولم الأسبوع الماضي، مما تسبب في موجة من الغضب في العالم الإسلامي.

وقال وزير العدل السويدي، جونار سترومر، اليوم الخميس، إن “حرق المصاحف في الآونة الأخيرة أضر بالأمن الداخلي للسويد”، وفق صحيفة “أفتون بلادت”.

وقال سترومر إن حرق المصحف الأخير يدفع الحكومة الآن إلى اتخاذ إجراءات، ويجري تحليل الوضع القانوني.

وأضاف: “من بين أمور أخرى، يجري النظر في ما إذا كانت هناك حاجة لإجراء تغييرات على القانون – الذي أعطى الضوء الأخضر حتى الآن لحرق القرآن”.

وأردف سترومر: “علينا أن نسأل أنفسنا ما إذا كان القانون الحالي جيدًا أو ما إذا كان هناك سبب لإعادة النظر فيه من بعض الجوانب”.

ومضى الوزير السويدي: “من الواضح أنه يتعين علينا تحليل الوضع القانوني في ضوء ما حدث”.

وتابع بقوله: “رأينا اعتقالات في السويد للاشتباه في الإعداد لجرائم إرهابية، وكانت هناك اعتقالات في ألمانيا للاشتباه في الإعداد لجرائم إرهابية ضد السويد في ضوء ذلك. يمكننا أن نرى أيضًا أن حرق المصحف الذي حدث الأسبوع الماضي ولّد تهديدات لأمننا الداخلي”.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. حرق القرآن الكريم هو العمل الإرهابي الحقيقي … لقد ارغموا على النزول من الشجرة … حتى لا تحرق ويحرقوا معها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى