محكمة أمريكية تحتجز امرأة ادعت أنها أميرة سعودية

رفضت محكمة في الولايات المتحدة الإفراج عن امرأة ادعت أنها أميرة سعودية وحاولت دخول سفارة السعودية في واشنطن عنوة.

وأوضحت قناة NBC Washington أن المتهمة تُدعى لاتويا ماهوني سميث، ولديها عدة أسماء مستعارة، وقبض عليها بعد محاولتها دخول السفارة السعودية في واشنطن عنوة، زاعمة امتلاكها وثائق مهمة تريد تسليمها للسفير السعودي.

وأشارت القناة إلى أن المتهمة أدينت بتجاهل أوامر القضاء ومحاولتها الوصول إلى مقر البعثة السعودية على الرغم من صدور أمر قضائي بالبقاء بعيدا، الأمر الذي دفع القاضي لإصدار أمر اليوم باحتجازها، وعدم الإفراج عنها حتى انتهاء محاكمتها.

وحسب القناة سبق ووجهت للسيدة المذكورة اتهامات بتوجيه تهديد للبيت الأبيض، وإزعاج السلطات بعد قيامها باتصالات عدة على الخطوط الهاتفية للموظفين في مكتب الخارجية، وعلى رئيس البروتوكول طالبة استقبالها، والسماح لها بالدخول للاجتماع مع المسؤولين في تلك المقرات الحكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى