محلل…المؤشرات الاقتصادية بين فرنسا والمغرب “ستتغير بشكل قوي”

لا يزال الحديث عن مسلسل التوتر في العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وفرنسا مستمرا بعد إرجاء زيارة رئيس جمعية رجال الأعمال الفرنسية إلى المغرب مؤخرا ، مما يجدد النقاش حول مستقبل العلاقات بين البلدين.

وحول هذا الجانب يعتقد المحلل الاقتصادي المغربي، إدريس العيساوي، أن مصير العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وفرنسا “سيبقى مرتبطا بالتشنج الحاصل بينهما لا سيما الإشارة القوية التي تبعث بها الرباط بعدم تعيين سفير لها في باريس التي تعد أقوى السفارات عبر العالم”.

ولم يستبعد العيساوي أن يكون لهذا “التشنج” في العلاقات تأثير على الاستثمارات والمبادلات التجارية بين البلدين، قائلا “تمر العلاقات الدبلوماسية من عنق الزجاجة حاليا وستؤثر بدون شك على ما هو اقتصادي”.

ويوضح العيساوي أن كل المؤشرات الاقتصادية بين البلدين “ستتغير بشكل قوي” في الفترة المقبلة أمم استمرار التوتر الدبلوماسي، لافتا إلى أن “مجموعة من المبادلات الثنائية تمر من وضعية صعبة حاليا”.

وفي هذا السياق، يبرز المتحدث ذاته أن المغرب اعتمد على مبدأ التنويع في شركائه وأن فرنسا لم تعد “الشريك الاقتصادي الوحيد” على مستوى القارة الأوروبية بل دخلت إسبانيا وهولندا وبريطانيا وروسيا. يقول العيساوي لاصوات مغاربية

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. نتمنا ان ترجع المياه لي مجاريها ولاكن من الطرفين وان تكون فرنسا صريحة مع وطننا الحبيب

  2. لابد من تصفية القلوب والنوايا في مابيننا وان لا يكون هناك اي شيء من الحقد والحسد المغرب لا يريد أن يكون عدوا لاحد والحمدلله دائما وابدا بلدا مضياف وكريم وملكنا يعتز به كل من وضع يده في يده

  3. أين هي هذه الاستتمارات المتبادلة؟ اعطونا عدد الشركات المغربية في فرنسا؟؟ لبس قدك ايواتيك، ما عندكم تا وزة اوزايدينها بتخراج العينين،ما كاين لا عداوة لا هم يحزنون، ابناؤهم و أموالهم واملاكهم في فرنسا، وحتى القرارات تاتي من فرنسا، كفاكم مسرحيات عبتية. را الشعب عاااااق بيكم شحال هذه. (كما يقول المتل يخ منو وعيني فيه). كاليك الاستتمارات المتبادلة. ههههههه

    1
    1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى