العلاقات “الفرنسية المغربية”… “إذا تغيرت المسببات تتغير النتائج”

لا يزال الحديث عن مسلسل التوتر في العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وفرنسا مستمرا بعد إرجاء زيارة رئيس جمعية رجال الأعمال الفرنسية إلى المغرب مؤخرا ، مما يجدد النقاش حول مستقبل العلاقات بين البلدين

وتعليقا على الموضوع، يرى أستاذ القانون الدولي والعلاقات الدولية بجامعة محمد الأول بوجدة، خالد الشيات، أن العلاقات المغربية الفرنسية تعرف مدا وجزرا كما هو الحال لجميع العلاقات الأخرى، مستدركا “وإن كانت منذ الاستقلال توجد في نوع من الاستقرار العام القائم على احترام فرنسا للوحدة الترابية للمغرب”.

ويتابع الشيات أن ” هناك تحولات على مستوى الممارسة العملية وطبيعة الرؤية الاستراتيجية الفرنسية في شمال أفريقيا التي تعتمد على “النزعة المؤقتة”، مبررا فكرته بما يعتبرها “حاجة باريس إلى الغاز والبترول والطاقة بشكل آني ومستعجل غيَّر اختياراتها الاستراتيجية”.

وفي هذا الصدد، ينبه الخبير في العلاقات الدولية إلى أن ذلك أثر على التوازن الذي كانت تعتمده فرنسا في علاقتها بالمغرب على حساب مصالحها والعلاقات التاريخية المستقرة بين البلدين، مسجلا بعض الممارسات الصادرة من جهات حكومية ورسمية فرنسية “غير مطمئنة لمآلات موقف باريس من قضية الوحدة الترابية”، وفق تعبيره.

وعما إذا كان الوضع سيبقى كما هو عليه بغياب سفير في باريس وإرجاء زيارات مسؤولين فرنسيين، يقول الشيات “إذا تغيرت المسببات تتغير النتائج”. يقول الشيات لاصوات مغاربية

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. هل النضام يستطيع رفض أوامر اسياده الفرنسيين ؟؟؟ معاهدة اكسلبان المشؤومة بيع بها المغرب من اجل كرسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى