أسترالية تكشف تفاصيل تعرضها لاعتداء جنسي في البرلمان

عُلقت عضوية مُشرّع أسترالي من الحزب الليبرالي المعارض، الخميس، بعد أن اتهمته زميلة له في مجلس الشيوخ، بالاعتداء الجنسي عليها، في مقر البرلمان الذي اعتبرته “مكانا غير آمن” لعمل النساء.

ونفى السناتور ، ديفيد فان، التهم بشدة، معتبرا أنها “معيبة”.

غير أن زعيم الحزب الليبرالي، بيتر داتون، علق عضوية، فان، وقال إن “اتهامات أخرى” تطاله.

وفي وقت لاحق، الخميس، اتهمت سناتورة سابقة من الحزب الليبرالي، فان، بأنه “أمسكها من مؤخرتها مرتين” في 2020 وقالت لوسائل إعلام محلية إن الواقعة حصلت خلال حفلة في مكتب.

وقالت السناتورة المستقلة، ليديا ثورب، باكية، في كلمة أمام مجلس الشيوخ، الخميس، إنّها تعرّضت لـ”تعليقات جنسية” و”حُشرت في زاوية” في سلم الدرج، وتمّ “لمسها بشكل غير لائق” و”تعرضت لإيحاءات جنسية” من “رجال أقوياء”.

وأضافت أن البرلمان “ليس مكانا آمنا للنساء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى