السعودية تعلن عن مؤتمر لدعم الاستجابة الإنسانية للسودان

أعلنت السعودية، الثلاثاء، أنها سترأس بالاشتراك مع عدد من الدول والهيئات الدولية، مؤتمراً لدعم الاستجابة الإنسانية للسودان والمنطقة، في 19 يونيو، دون أن تشير إلى مكان عقده.

وذكر بيان للخارجية السعودية أنّ المملكة الخليجية “سترأس بشكلٍ مشترك مؤتمراً رفيع المستوى لإعلان التعهدات لدعم الاستجابة الإنسانية للسودان والمنطقة”.

وأضافت السعودية أنها ستتشارك رئاسة المؤتمر مع “قطر ومصر وألمانيا والاتحاد الأوروبي” إضافة إلى منظمة الأمم المتحدة ممثلة بمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية “اوتشا”، والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

وأكدت السعودية استمرار جهودها مع الولايات المتحدة في تيسير وتقريب وجهات النظر بين طرفي الصراع في محادثات مدينة جدة بهدف تخفيف المعاناة الإنسانية، وإنهاء الأزمة عبر الحوار السياسي.

وأعرب وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، في سلسلة تغريدات على تويتر، أنه يتطلع إلى مشاركة واسعة من الدول المانحة للمساهم في تخفيف آثار الأزمة في السودان

مقالات ذات صلة

‫18 تعليقات

  1. والله لا حول ولاقوة الابالله العلي العظيم نتمنا من الطرفين ان يكون هناك حوار بينهما ويصلان لي حل ازمة السودان

  2. الله مع الصابرين اذا صبرو لابد من فرج الله عليكم انشاالله ندعو الله ان يعينكم في ما انتم فيه يااهل السودان

  3. قلوبنا معكم وانشالله هو القادر على كل شيء ولابد من وجود حل لازمتكم نتمنا من تدخل سريع

  4. الله ايكون فعونهم كيخص الدول العربية بالخصوص بالتدخل او كيخصهم المعاونة من الاطعمة والادوية والله امعاهم مشي صاهلة

  5. الشعب السودان الامتى سيضل سابرا نتمنا التدخل السريع والمساعدة في حق هدا الشعب المونهار يارب العالمين فرج كربتهم

  6. نتمنا من المملكة العربية السعودية ان تجد حلا في اسرع وقت ممكن لي هدا الشعب المضلوم في هذه الحرب الله اعلم بحالهم نساءا واطفالا وشيوخا يارب كن معهم وفرج عنهم

  7. مثل هذه المساعدات هي التي تشجع على بعث الفوضى في مثل هذه الدول التي لا تعرف لا ديمقراطية و لا أين تقف حرية الشخص. كان على الدول ان أرادت فعلا خيرا بهذا البلد الذي يتجاهل مسؤولوه ما عليهم من مسؤولية، كان عليهم فرض ايقاف الحرب والا فرض الوصاية الاممية على البلد. السودان من خير البلدان العربية بما حباها الله من اراض شاسعة و خيرات كثيرة لكن المسؤولين السودنيين طغت عليهم المصالح الشخصية والنزعة القبلية خاصة العسكر منهم فالقوا بالبلد الى التهلكة.

  8. ما لا افهمه فصيلان عسكريان سودانيان مسلمان ابناء البلد الواحد تكالبوا على الوطن دمروا البنيات التحتية جوعوا الشعب سلحوا المليشيات و في الاخير تعقد المؤتمرات لاعادة الاعمار و مد المساعدات العاجلة فتح المستشفيات في وجه المصابين كل هذا اين المحاسبة و تقديم المخربين للعدالة الدولية فهم تصطا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى